"تبريد" و"معهد مصدر" تعلنان نجاح مشروع جديد لتحسين كفاءة الطاقة

 

متابعة : سعداوي زيدان

أعلنت اليوم الشركة الوطنية للتبريد المركزي  "تبريد" ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا نجاح إتمام المشروع التجريبي " نظام التحكم بالكفاءة المثلى لوحدات التبريد " الذي استغرق 3 سنوات من البحث والتطوير ويهدف إلى تحسين كفاءة الطاقة في محطات تبريد المناطق.

ويهدف المشروع إلى تطوير وتشغيل الجيل المقبل من التكنولوجيا الرقمية لوحدات التحكم الذكية القادرة على التحكم آليا بمحطات تبريد المناطق لتحسين الأداء التشغيلي من خلال خفض استهلاك الطاقة.

وساهم المشروع التجريبي - الذي أجري في محطة تبريد الواقعة في مدينة محمد بن زايد بأبوظبي - في استحداث نموذج أولي لنظام تحكم أمثل.. وقد تم تنفيذه في أعقاب مراحل مختلفة من الاختبار.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة تبريد جاسم حسين ثابت " إن ابتكار مثل هذا النموذج الذكي سيعمل على إرساء معايير جديدة للأداء والطاقة والكفاءة التشغيلية ويحقق التخفيض المطلوب في استهلاك الطاقة للتنمية المستدامة في المنطقة "، بحسب "وام.

وأضاف أن الشراكة مع المؤسسات ذات الفكر التطلعي كمعهد مصدر يعكس مدى الالتزام بتقديم حلول مبتكرة للوفاء بأهداف استراتيجية كفاءة الطاقة محليا وإقليميا.

ونجحت شركة " تبريد " ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا في تطوير نموذج أولي رقمي تم دمجه مع نظام التحكم في محطات تبريد المناطق لقياس المتغيرات الخارجية الرئيسية التي تؤثر على الكفاءة التشغيلية للمحطة كالتدفق ودرجات حرارة المياه المبردة الواردة والراجعة والحرارة الخارجية ومستويات الرطوبة.

ويقوم النظام تلقائيا في تحديد قدرة التشغيل التي تحتاجها المعدات الرئيسية كالمبردات ومضخات المياه وأبراج التبريد لتلبية متطلبات العملاء من التبريد بأكثر الطرق اقتصادا وكفاءة في استهلاك الطاقة.

وقال نائب رئيس قسم الأبحاث في معهد مصدر والقائم بأعمال نائب رئيس قسم الأبحاث بجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا الدكتور ستيف غريفيث " تمثل البحوث والابتكارات التي تهدف إلى تقديم تقنيات متقدمة لأنظمة التبريد أولوية لمعهد مصدر .

وأضاف " إن النماذج المضمنة في نظام التحكم بالكفاءة المثلى لوحدات التبريد يمكن أن يساعد أيضا في تحديد الأعطال مثل نقص غاز ال

تبريد انسداد المبادلات الحرارية والمشكلات المتعلقة بتعبئة برج التبريد أو توزيع المياه ".

ومع تزايد الطلب المتوقع على التبريد إلى 3 أضعاف خلال السنوات الثلاث المقبلة .. يساهم تبريد المناطق في تخفيض استهلاك الطاقة لاسيما وأن تكييف الهواء يستهلك نحو 50 في المائة من إجمالي استهلاك الطاقة في أبوظبي ونحو 70 في المائة أثناء فترات الذروة في أيام الصيف الحارة.