كيف يؤدي التنمر بأطفالك لانتحارهم؟

 

أظهرت دراسة كندية حديثة، أن الأطفال الذين يعانون من تنمر ومضايقات أقرانهم أكثر عرضة للإصابة بالقلق والاكتئاب في فترة المراهقة، ليس هذا فحسب بل ويصل الأمر بهم إلى الانتحار.

قام الباحثون العاملون في الدراسة بفحص بيانات 1363 طفلا، قاموا بسؤالهم حول تعرضهم للتنمر عندما كانت أعمارهم تتراوح بين 6 إلى 13 عاما، ليقوموا بعد ذلك بمراقبتهم حتى أصبح عمرهم 15 عاما، من أجل رصد أي مشاكل تتعلق بصحتهم العقلية.

وأوضحت نتائج الدراسة أن أغلب المبحوثين المشاركون بها لم يتعرضوا للتنمر في الصغر، بينما عانى 26% منهم من التنمر بعض الشيء، في حين عانى 15% من التنمر الشديد.

وبينت الدراسة أن المراهقون الذين عانوا من تنمر ومضايقات أقرانهم في الصغر كانوا أكثر عرضة بمرتين للإصابة بالاكتئاب، وبثلاث مرات للإصابة بالقلق أو الأفكار الانتحارية، وذلك مقارنة بالذين لم يواجهوا تنمر في الصغر.

وقالت المشاركة الرئيسية في إعداد الدراسة وباحثة علم نفس في جامعة مكجيل في مونتريال، ماري كلود جيفروي، إنهم تبين لهم أن التعرض لمضايقات الأقران يتراجع بانتهاء مرحلة الطفولة، ولكن الذين يعانون من تنمر شديد في الروضة ظلوا يعانون في المرحلة الثانوية.