يمكنك تجنب الانفلونزا بهذه الطريقة!

يعد كل من أمراض الحمى المستعرة وألم العضلات والصداع الزائد من الأعراض الشائعة جدا، في هذا الوقت من السنة، عندما يتم ضرب الملايين عبر العالم من قبل فيروس الإنفلونزا .

وانتشار "الانفلونزا الأسترالية" تضاعف الخطر، هذا العام وهي سلالة سيئة للغاية من الفيروس الذي يجتاح العالم، وقد يتسبب في وفيات تقدر بالملايين ، ولكن يمكن تجنب أعراض الإنفلونزا الخطيرة عن طريق اتباع بعض النصائح التي ينصح بها أهم خبراء والأطباء.

ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، طرق للوقاية من أهم خبراء وأطباء، تحت عنوان "الدليل الشامل للتعامل مع الانفلونزا".

وقالت رئيس الكلية الملكية للأطباء، البروفيسور هيلين ستوكس، إن أهم أعراض الإنفلونزا هي ارتفاع درجة الحرارة، وسيلان الأنف والسعال فضلا عن الآلام والأوجاع في جميع انحاء الجسم وليس صدرك او رأسك فقط.

ولديك عدة طرق، للتفرقة بين الإنفلونزا ونزلات البرد، أهمها: أنه في حالة الإصابة بفيروس الإنفلونزا فإن درجة الحرارة ترتفع بدرجة أكبر على الثرموميتر بعكس نزلات البرد التي لا ترتفع فيها درجة الحرارة إلا قليلا تقدر بأعشار الدرجات، غير ذلك يمكن تمييز فيروس الإنفلونزا عبر الألم الذي يمتد في الجسم كله وليس في الرأس فقط.

وكشف الخبراء، عن طريق العدوى، أنه يتم من اتصال شخص بشخص آخر، وأنه من أجل التفريق بين الإنفلونزا ونزلات البرد، فإن نزلات البرد تأخذ وقت أطول من أجل ظهور أعراضها، لكن الإنفلونزا تظهر سريعا في غضون ساعات قليلة.

وأكد الخبراء أن طريقة الوقاية الأكثر وضوحا هي اللقاح الذي يحمل الفيروس نفسه، وهو عادة ما ينمو في بيض الدجاج والبروتين الذي يعمل على تحفيز جسمك تكوين الأجسام المضادة التي تحارب الجراثيم، فإذا اصبحت معرضا للإنفلونزا بعد الحصول على اللقاح، فإن الجهاز المناعي الخاص بك سيتعرف على الفيروس وينتج على الفور الأجسام المضادة لمحاربته.

وأوضح البروفيسور دينغوال، ورغم أنه من المستحيل حماية نفسك تماما، إنه يمكنك تقليل فرصة الإصابة بالمرض عن طريق غسل اليدين في كثير من الأحيان بالماء الدافيء والصابون واستخدام المناديل المبللة بدلا من المناديل العادية عند السعال أو العطس ورميها سريعا بدلا من الاحتفاظ بها في جيبك حيث تبقى الجراثيم على قيد الحياة.

وينصح الأطباء بعد الذهاب إلى العمل في حالة المرض حيث أن المكاتب هي بيئة خصبة للفيروسات وانتقالها، وينصح بتناول المسكنات مثل الاسبرين من أجل تقليل الالم والاحتقان ، وتجنب الكافيين والشاي رغم الحكايات القديمة عن فائدتها لأن ذلك يمنع النوم الهاديء وهو ما يحتاجة الجسم في هذه المرحلة.