دبي: الكشف عن أضخم مشروع سياحي وتجاري وسكني بـ7 مليارات درهم

 

متابعة: سعداوي زيدان

كشفت مجموعة آراء للمحاماة والاستشارات القانونية وشركة لؤلؤة الشرق للاستثمار والتطوير العقاري عن إطلاق مشروع مدينة "كنوز الشرق" في قلب مدينة دبي بتكلفة سبعة مليارات درهم وعلى مساحة تتجاوز الـ 20 مليون قدم مربع حيث يتوقع ان يقدم المشروع في ضوء حجمه ونطاقه دفعة قوية لاقتصاد الامارة.

 

حيث ستضم المدينة متحفا لإحياء ذكرى حياة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، يرصد بمحتوياته الانجازات التاريخية للقائد الملهم بالاضافة الى متحف الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم ومتحف عالمي يجمع تاريخ العصور السابقة ليتعرف السائح وزائر المنطقة من خلاله إلى تاريخ المكان والسكان وإسهاماتهم في الحضارة البشرية والإنسانية.

 

كما ستضم المدينة جامعين كبيرين " جامع الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم " و"جامع الشيخة لطيفة بنت حمدان آل نهيان" يتميزان بالطراز المعماري والهندسي الفريد الى جانب مركز للمزادات العلنية العامة تباع فيه التحف والأثريات واللوحات التشكيلية والمنسوجات النادرة كالسجاد وغيره وتحتوي كل منطقة من المناطق الثلاث بالمدينة على صالات للأفراح مجهزة بالتقنيات اللازمة لمختلف المناسبات الاجتماعية والفنية والمهرجانات تفصل بين كل هذه الأماكن والمرافق حارات "سكيك" تفضي إلى ساحات مرصوفة بالحجر ومزينة بالنوافير المائية والأشجار وذلك لإضفاء نوع من الجمالية على المكان.

 

ويتوقع أن يصبح المشروع أحد المشاريع النوعية والعملاقة في المنطقة العربية والعالم كونه يجمع بين فنون العمارة الشرقية التي تجلت في العهود المملوكية والأموية وبين الاستثمار العقاري بعوائد مجزية ليمثل بذلك إضافة حقيقية لقطاع البناء والتشييد من خلال طرح ثقافة جديدة ومتطورة في مجال التنمية العمرانية، تعمل على خلق مجتمع عمرانى متكامل يقوم على توفير كل سبل الراحة والاستمتاع.

 

وقال مدير وشريك شركة "لؤلؤة الشرق للاستثمار والتطوير العقاري" محمد هشام الزين إن مدينة كنوز الشرق ستغدو صرحا ثقافيا وفنيا وسياحيا من الدرجة الأولى يتوقع لها أن تحظى بكم كبير من الزوار والسياح خصوصا الأجانب مما يزيد في نسبة الناتج المحلي الإجمالي الذي تحققه السياحة والسفر في دولة الإمارات التي تحتل اليوم المرتبة الخامسة عالميا .

 

وأكد ان المشروع سيكون من أكثر المشروعات في المنطقة الخليجية والعربية تميزا على المستوى الفني والجمالي والثقافي السياحي بأبعاد اقتصادية باعتباره إضافة نوعية إلى بقية المعالم السياحية الكبيرة الموجودة ..متوقعا ضمان نسبة موارد ستسهم في الناتج المحلي الإجمالي .

 

وقال رئيس مجموعة اراء للمحاماة المحامي عبدالله يوسف ال ناصر أنهم يتطلعون من خلال هذا المشروع العملاق إلى تنفيذ مشروع عمرانى شامل وغير تقليدى على صعيد الوحدات السكنية المنفذة، والخدمات الترفيهية والإدارية والتعليمية والطبية والتجارية تجعل منه نموذجا متفردا في السوق العقاري ..مشيرا إلى أن المشروع يعد الأكبر من نوعه حتى الآن في مجال التطوير العقاري والسياحي متعدد الاستخدامات ويرتكز على خلق مشروع عقاري متعدد الفرص من خلال المشروعات السكنية والتجارية ومناطق الجذب السياحي اذ يتوقع ان يقدم المشروع في ضوء حجمه ونطاقه دفعة قوية لاقتصاد دبي.

 

بدوره قال مدير التطوير والعمليات لشركة آراء لإدارة الفعاليات إيهاب سليمان اليوسف ان المدينة مؤمنة بشكل كامل حيث يلفها سور شاهق له سبع بوابات عملاقة هي المداخل الرئيسية للمدينة تؤمن دخولا وخروجا للسكان والسياح ورواد المدينة ..مشيرا الى ان هذه البوابات تحمل أسماء أصحاب السمو الشيوخ وهي: "بوابة الشيخ زايد" و"بوابة الشيخ خليفة بن زايد" و"بوابة الشيخ محمد بن راشد" و"بوابة الشيخ محمد بن زايد" و"البوابة المملوكية" و"البوابة الأموية".

 

وذكر ان هناك قطارا سيلف حول المدينة يحمل السياح ويوفر لهم إطلالة بانورامية على المناطق الثلاث للمدينة ليتسنى لهم فرصة اختيار المنطقة التي يريدون زيارتها والنزول فيها.

 

وأضاف اليوسف أن للنشاطات الإعلامية نصيبا كبيرا بإنشاء ستديوهات متخصصة لإعداد الأفلام السينمائية تكون مميزة بالديكورات القديمة المجهزة بأحدث التقنيات ومزودة بكافة الوسائل المتاحة لهذا الغرض من ملبوسات وتحف وحلي والأجهزة التصويرية والإضاءة بمختلف تفرعاتها المتنوعة وكذلك الأجهزة السمعية والتأثيرات الصوتية الخاصة ..موضحا أن هذا المجال سيزيد من إجمالي عائدات المشروع بتأجير هذا المجال مما يستقطب مزيدا من العرض والطلب لدى الجهات الإعلامية من ذوي الخبرة كمنتجين ومخرجين للإنتاج الفني بدور السينما والتلفزيون لا سيما في هذه المنطقة وخارجها لتقديم هذه الخدمات الفريدة.