اعترفت بقتل زوجها فبرأتها المحكمة!

 
برأت محكمة بريطانية سيدة تدعى سوزان ويلسون، تبلغ 70 عاماً، من اتهامها بقتل زوجها "هنري"، 70 عاماً، في منزلهما يحس آيرفي جنوب آيرشاير بالمملكة المتحدة، بعد أن طلب منها مساعدته في التنفس فقامت بوضع وسادة على وجهه فتوفي في الحال.
 
ووفقاً لصحيفة "ذا صن" البريطانية، فإن القاضية "راي" قالت إن "هذه الحالة مأساوية للغاية، وهناك ظروف استثنائية ولن تكون لصالح العدالة"، مضيفة: "كان السبب الرئيسي هو صحتك النفسية في وقت وفاة زوجك، ليس هناك ما يدعو إلى النظر أنك خطر على الجمهور".
 
وكانت السيدة "ويلسون"، وهي ممرضة متقاعدة وعضو في مجلس العمل في تروون جنوب أيرشاير في أواخر التسعينات، تقدم الرعاية الطبية لزوجها والذي يعاني من أمراض مزمنة في القلب في منزلهما.
 
وظلت مع زوجها 50 عاماً ورزقت منه بثلاثة أطفال،  وظلت بجواره لرعايته طبيا، وفي يوم 3 سبتمبر 2017 ـ يوم القتل ـ طلب "ويلسون" فجأة من زوجته الاتصال بأحد الأشخاص الذين اتهموه بالاعتداء الجنسي، وقد كان زوجها غاضباً جداً.
 
وتحدث زوجها عن إنهاء حياته عن طريق المخدرات وغادر المنزل، وعندما عاد لاحظت أن زوجها أخذ بعض العقاقير وكان يكافح من أجل التنفس، مما جعلها تساعده على النوم، وعندها قال لها: "ساعديني"، وقد أخذت "ويلسون" هذا الطلب على أنه طلب منها مساعدته على الموت.
 
فكرت "ويلسون" في هذا الأمر على أنه قتل رحيم، حيث خنقته بوضع الوسادة على وجهه، وعقدها بدرجة تقيد تنفسه حتى وفاته، ثم اتصلت بالنجدة واعترفت لرجال الشرطة بالواقعة.