إليسا ملكة الإحساس .. هل هو شعار على ورق ؟!

الإمارات نيوز: محمد عباس
من فترة إلى أخرى تتحول إليسا إلى أيقونة يتحدث عنها كافة مواقع التواصل الالكتروني، ولكن دائما ما تكون هذه الأيقونة سلبية وغير إيجابية بالمرة على الجمهور.

من المعروف عن المطربة اللبنانية أن علاقاتها دائما بالصحافة على غير وفاق، خاصة وأنها ظهرت في العديد من البرامج الفضائية والأحاديث وهي تقوم بالرد بشكل غير لائق على محاوريها، وقد تعرضت للكثير من الانتقادات قبل ذلك بسبب طريقتها في التعامل مع وسائل الإعلام والصحفيين.

وبالرغم من هذه الانتقادات إلا أن بعض محبيها يؤيدون ما تقوم، به ولكن إذا تطرق الأمر إلى محبيها وصانعي نجوميتها فإن إليسا تواجه خطرا كبيرا على نجوميتها التي تسير في الطريق المظلم، فمنذ عدة أيام وأثناء احتفالها بالعام الجديد في أحد الفنادق الشهيرة بدبي، وأثناء ذهابها للمسرح سارعت إحدى السيدات الكبار في التقاط صورة تذكارية معها ولكنها تعاملت معها بغرور وتعالي شديد ولم تكتفي بهذا فقط، بل قام حارسها الشخصي بإبعاد السيدة بطريقة غير إنسانية بالمرة.

وسرعان ما انتشر هذا الفيديو والذي التقطه أحد الحضور والذي تعرضت بسببه إليسا لخسارة الكثيرين من جمهورها، خاصة وأن ملامح السيدة المسنة التي حاولت التقاط صورة معها كانت حزينة للغاية بسبب ما تعرضت له من إساءة بالغة من المطربة اللبنانية.

وأخيرا وليس بآخر ما تعرض له الزميل علي العجمي أثناء لقائه بالمطربة اللبنانية والتي ظهرت من خلال المقطع المصور وهي تتعامل بشكل غير لائق مع وسائل الإعلام وحددت لهم عدد الأسئلة التي تطرح عليها وعندما قام "العجمي" بتوجيه سؤال عن طريقة تعاملها غير اللائق مع الصحفيين تركت التصوير دون رد متجاهلة ما طرحه الزميل عليها.


  
الغريب في الأمر أن مطربة "سهرنا يا ليل" والتي تعودت على التعالي والغرور مع الكثيرين لم تخرج حتى الآن لتعتذر لصانعي نجوميتها عما بدر منها ومن حارسها الشخصي، وكأنها لم ترتكب أي شيء تجاه هذه السيدة المسنة، ويبدو أن نجومية إليسا مهددة بسبب ما تقوم به من مواقف تخذل جمهورها الذي حولها من مطربة مغمورة إلى أحد أشهر مطربات العالم العربي.