غاز الإمارات تبدأ تنفيذ أول مشروع اسطوانات الغاز المركبة

تبدأ شركة "غاز الإمارات" التابعة لمجموعة بترول الإمارات الوطنية "إينوك" بتوريد وتوزيع وتركيب أسطوانات الغاز المركبة في مجمع "بوابة الخيل" السكني، يأتي ذلك في إطار الاتفاقية التي وقعتها الشركة مع " دبي للعقارات " في مطلع العام الجاري لتزويد السكان باسطوانات غاز الطهي.
وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة "إينوك" سيف حميد الفلاسي إن قطاع غاز البترول المسال حول العالم يشهد تحولاً جذريا من اسطوانات الغاز المعدنية التقليدية إلى أخرى جديدة أكثر تطوراً وقدرةً على توفير بيئة آمنة في المطابخ المنزلية، فيما يأتي تركيب هذه الأسطوانات المبتكرة المزودة بأحدث أنظمة السلامة تأكيداً على التزامنا الراسخ بأرقى معايير البيئة والصحة والسلامة وسعينا الدائم للابتكار في توفير أجود المنتجات والخدمات لعملائنا، بحسب "وام".
 وأضاف "بوصفها المزود الأول والوحيد لأسطوانات الغاز المركبة ذات المظهر الجذاب، ستتولى الشركة حصريا تلبية كافة الاحتياجات المتعلقة بغاز البترول المسال في المجمعات السكنية التابعة لشركة دبي للعقارات بدءاً من بوابة الخيل".
 من جهته أضاف الرئيس التنفيذي لذراع إدارة الأصول في دبي للعقارات عارف مبارك "نولي مسألة سلامة السكان والمستأجرين لدينا أقصى اهتماماتنا ونحن ملتزمون بتحسين البنية التحتية لعقاراتنا والحفاظ على بيئة آمنة في جميع مجمعاتنا السكنية.. لذا تعكس خطوة وضع أسطوانات غاز مركبة متطورة وجديدة والتي تعد الأولى من نوعها في دولة الإمارات جهودنا الرامية إلى تعزيز أمن ومرونة البنية التحتية لجميع السكان في مجمع بوابة الخيل ".
 
ومن خلال عملية تركيب منظومة الأسطوانات الجديدة المقرر تطبيقها على مرحلتين على أن يتم الانتهاء منها في الربع الأول 2018 سيتم تزويد جميع مطابخ الوحدات السكنية التي يزيد عددها عن 9 آلاف وحدة ضمن مجمع "بوابة الخيل" بجهاز استشعار متطور لرصد تسرب الغاز يقوم بوقف تدفق الغاز من الأسطوانات عبر صمام الإغلاق الكهربائي المعزز بمفتاح إغلاق للحالات الطارئة.
ويأتي منظّم تدفق الغاز المركب على الأسطوانة مزودا بآلية لرصد التدفق الفائض تقوم بوقف تدفق الغاز على الفور من الأسطوانة في حال حدوث خطأ باحتواء التدفق عبر الأنابيب.
وعلاوة على ذلك سيتم تسجيل سكان مجمع " بوابة الخيل " بشكل تلقائي في عقود الصيانة السنوية التي توفر لهم راحة البال طيلة أيام السنة.
 وتأتي مبادرة "غاز الإمارات" لتوفير التطبيقات الذكية المدعومة بأحدث التقنيات التي من شأنها مساعدة سكان مجمع "بوابة الخيل" على إدارة احتياجاتهم من غاز البترول المسال بصورة أفضل بما فيها بوابة الدفع الإلكتروني، والذي يساهم بتحويل دبي إلى مدينة ذكية في ظل تركيز خاص على سهولة التنقل والحركة وتعزيز التجارة الإلكترونية.