واشنطن: ندعم السعودية وشركائها الخليجيين ضد انتهاكات إيران

مظفر إسماعيل -  الإمارات نيوز:

جدد البيت الأبيض اتهامه للحوثيين باستخدام أنظمة صواريخ مزعزعة للاستقرار من أجل استهداف السعودية، قائلا في بيان له "ندعم السعودية وشركائها الخليجيين ضد عدوان والانتهاكات الواضحة للقانون الدولي التي يرتكبها الحرس الثوري الإيراني، بعد أن استخدم المسلحون الحوثيون مدعومين بالحرس الثوري صواريخ لم تكن موجودة في اليمن في استهداف للسعودية".

فيما أعلنت الأمم المتحدة أنها حصلت على إذن من التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن لنقل عمال إغاثة جوا من عمّان إلى صنعاء، اليوم السبت، في أعقاب إصدار التحالف التصاريح لسفن وطائرات الإغاثة المتجهة إلى ميناء الحديدة ومطار صنعاء وهي الخطوة التي رحب بها البيت الأبيض.

وأعلن الناطق الرسمي باسم التحالف العربي العقيد الركن طيار تركي المالكي، أن الصاروخ الذي تم اطلاقه على مدينة الرياض تم إدخاله عن طريق ميناء الحديدة، مشيرا إلى إصدار 82 تصريحا لسفن وطائرات الإغاثة لدخول اليمن عبر المنافذ التي تسيطر عليها الحكومة الشرعية، مجددا دعوته للأمم المتحدة لتولي مسؤولية ميناء الحديدة.

ووصف "البيان" قرار فتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء بأنه خطوة أولى في معالجة الأزمة الإنسانية في اليمن، مبديا تطلع واشنطن إلى خطوات إضافية.

من جهته، أوضح ينس لايركه، الناطق باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، أن رحلات الركاب من عمّان إلى صنعاء تبدأ اليوم السبت، وسوف يتبعها قريبا تصريح بانطلاق الرحلات الجوية من جيبوتي إلى صنعاء.

كما دعا وزير الإدارة المحلية اليمنية عبدالرقيب فتح، المنظمات الأممية، إلى إيصال المساعدات الإغاثية والإنسانية إلى كافة المحافظات اليمنية عبر الموانئ والمطارات في المحافظات، إضافة إلى مطار صنعاء وميناء الحديدة بما يسهم في الوصول السريع إلى المحتاجين في كافة أنحاء اليمن.

إلى ذلك، استنكر المستشار في الديوان الملكي السعودي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، د.عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، حصول ميليشيات إرهابية مثل ميليشيات الحوثي على صاروخ يبلغ مداه اكثر من 1500 كيلو متر، كالذي أطلق على مطار الملك خالد الدولي في 4 نوفمبر الجاري.