أنابيب أبوظبي للنفط تصدر سندات بقيمة 3 مليارات دولار

 

خاص - الإمارات نيوز:


 

أغلقت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، الإصدار الناجح الذي قامت به شركة خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام "أدكوب" لسندات بقيمة ثلاثة مليارات دولار، والذي يعتبر من أكبر إصدارات السندات لجهة غير سيادية في منطقة الشرق الأوسط.

 

وتأتي السندات التي أصدرتها "أدكوب" - المملوكة بالكامل لمجموعة "أدنوك" - تماشيا مع استراتيجية "أدنوك" للنمو الذكي والهادفة لتعزيز الإدارة الاستباقية والمرنة لمحفظة الأصول ورأس المال.

 

وتمتلك "أدكوب" خط أنابيب بطول يبلغ نحو 406 كيلومترات، ينقل النفط الخام الذي تنتجه "أدنوك البرية" من مركز للتجميع في إمارة أبوظبي إلى ميناء الفجيرة الذي تنطلق منه العديد من شحنات النفط الخام إلى الأسواق العالمية.

 

وتعد "أدنوك البرية" الشركة الرائدة في استخراج النفط من العمليات البرية في مجموعة "أدنوك".

 

ويعد خط الأنابيب أحد أهم الأصول الاستراتيجية لقطاع النفط ومن أهم المشاريع الحيوية في دولة الإمارات، ويتيح حاليا نقل نسبة مهمة من إجمالي إنتاج الدولة من النفط الخام من إمارة أبوظبي مباشرة إلى بحر العرب مستفيدا من الموقع الاستراتيجي لإمارة الفجيرة.

 

وبدأ خط الأنابيب العمل منذ عام 2012 وبلغ متوسط طاقته التشغيلية عام 2016 حوالي 615 ألف برميل يوميا، وهو مصمم لنقل 1.5 مليون برميل يوميا من النفط الخام مع إمكانية زيادة قدرته إلى 1.8 مليون برميل من خلال تعزيز انسيابية تدفق النفط.

ويتم تغذية خط الأنابيب من الإمدادات المستقرة للنفط الخام من حقول "أدنوك البرية" التي تملك امتيازا لاستخراج النفط لأكثر من 37  عاما من 11 حقلا في إمارة أبوظبي هي: بو حصا وعصب وسهل وشاه وبابو الضبعية ورميثة وشنايل وحويلة وجسيورة وبدع القمزان.

 

وكانت أدنوك أعلنت في يوليو الماضي برنامج مبادرات جديد لتوسيع نطاق الشراكات الاستراتيجية وتوفير فرص استثمارية جديدة في كل مجالات ومراحل عملياتها إضافة لاعتماد نهج استباقي لتعزيز فعالية إدارة الأعمال ومحفظة الأصول.

 

ويتماشى إصدار السندات الذي تم طرحه على مستوى الأصول التابعة للمجموعة ضمن الاستراتيجية الشاملة التي تعتمدها "أدنوك" لتعزيز القيمة وتحرير رأس المال من محفظة الأصول الكبيرة والمتنوعة التي تمتلكها في قطاع البنية التحتية.

 

وتدرس "أدنوك" إنشاء مشروع للبنية التحتية في قطاع الطاقة بهدف تحقيق قيمة أكبر وضمان الاستفادة المثلى من محفظة الأصول ومن المحتمل أن يشمل المشروع تجميع بعض أصول البنية التحتية الخاصة بقطاع الطاقة مثل خطوط أنابيب ومرافق تخزين النفط والغاز والمنتجات المكررة.

 

وفاق الإقبال على السندات القيمة المطلوبة بأكثر من ثلاث مرات ونصف وبلغت قيمة طلبات الاكتتاب أكثر من 11 مليار دولار مدفوعة بطلب قوي من جهات استثمارية من مختلف أنحاء العالم ومنطقة الشرق الأوسط.

 

وحصلت السندات على تقييم AA من وكالة فيتش للتصنيف الائتماني وتقييم AA من وكالة S&P وهو مماثل للتصنيف الائتماني لسندات أبوظبي السيادية الأمر الذي يؤكد الكفاءة المالية والاستقرار الذي تتمتع به "أدنوك".

 

وستستخدم "أدنوك" عائدات الإصدار لدعم خطط النمو الطموحة وتمويل برامج الاستثمارات المستقبلية.

 

وتم تنسيق إدارة عملية الإصدار من قبل مجموعة من البنوك تضم .. بنك أبوظبي الأول وبنك HSBC وJP مورغان وميتسوبيشي UFG.

 

كما ساهمت بنوك BNP باريبا وسيتي جروب وميزوهو سيكيوريتيز وسوسيتيه جنرال وستاندرد تشارترد في عملية الإصدار في حين عملت موليس آند كومباني كمستشار مالي لمجموعة "أدنوك".