الرئيس اللبناني يتلقى استقالة الحريري هاتفيا من خارج لبنان

أكد مكتب الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم السبت، على أن رئيس الوزراء سعد الحريري اتصل به هاتفيا من خارج لبنان للإبلاغ باستقالة حكومته.

وقال المكتب “تلقى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اتصالا هاتفيا من رئيس مجلس الوزراء السيد سعد الحريري، الموجود خارج لبنان، وأعلمه باستقالة حكومته”، مشيرا إلى أن عون ينتظر عودة الحريري إلى بيروت “للاطلاع منه على ظروف الاستقالة”.

وكان رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، قد أعلن استقالته من منصبه، وذلك في خطاب متلفز من السعودية، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية عن قناة “العربية”.

وأرجع الحريري قراره إلى مساعي إيران “خطف لبنان” وفرض “الوصاية” عليه، بعد تمكن “حزب الله فرض أمر واقع بقوة سلاحه”، متهما إياها بـ”زراعة الفتن”، و”التسبب بالدمار الذي حل بالدول العربية التي تدخلت فيها”.

وأعرب الحريري عن رفضه لتحول بلاده “منطلقًا لتهديد أمن المنطقة”، و”استخدام سلاح حزب الله ضد اللبنانيين والسوريين”.

وشدد رئيس الحكومة المستقيل أن البلاد تشهد أجواء شبيهة بتلك “التي شابت قبل اغتيال والده، رئيس الحكومة الأسبق الشهيد رفيق الحريري”، وأضاف: “لمست ما يحاك سرًا لاستهداف حياتي”.

وقال “إني أعلن استقالتي من رئاسة الحكومة اللبنانية، مع يقيني أن إرادة اللبنانيين أقوى، وسيكونون قادرين على التغلب على الوصاية من الداخل والخارج”.

وكان الحريري قد غادر بيروت، أمس الجمعة، متوجهًا الى المملكة العربية السعودية، في زيارة هي الثانية خلال خمسة ايام.  وتأتي الزيارة بعد لقائه، أمس، في بيروت، مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية، علي أكبر ولايتي.

وتولى الحريري مهام منصبه في ديسمبر/كانون أول 2016، في إطار تسوية بين مختلف التيارات لإخراج البلاد من أزمتها السياسية المستمرة منذ سنوات، فيما شغل المنصب سابقًا بين عامي 2009 و2011، ويقود حزب تيار المستقبل منذ عام 2005، خلفًا لوالده الراحل رفيق الحريري، الذي اغتيل في تفجير بالعاصمة اللبنانية.