مهرجان دبي السينمائي الدولي يعرض أفضل الأفلام العالمية خلال دورته الـ14

 

كشف "مهرجان دبي السينمائي الدولي" عن المجموعة الأولى من الأفلام العالمية والمتنوّعة التي تعرض لجمهور المهرجان ضمن برنامج "سينما العالم"، خلال دورته الرابعة عشر في الفترة من 6 إلى 13 ديسمبر المقبل. وستأخذ أفلام برنامج "سينما العالم" المشاهدين إلى عالمٍ سينمائي ساحر، بما تتضمنه من أعمال نخبة من المشاهير والمواهب السينمائية العالمية بقصصهم المتنوعة.

 

وتضم المجموعة الأولى أحد عشر فيلماً، من بينها فيلم «آتشامبرا» (A Ciambra  للمخرج الإيطالي جوناس كارپينيانو الذي عرض للمرة الأولى ضمن برنامج «نصف شهر المخرجين» في مهرجان كان السينمائي، وفاز بـ «جائزة السينما الأوروبية» (Europa Cinema Label) عن أفضل فيلم أوروبي. كما أُختير لتمثيل إيطاليا رسمياً لـ «أوسكار» أفضل فيلم غير ناطق بالإنجليزية لعام 2018.

 

يتحدث الفيلم عن الصبي پيو أماتو، وهو في الرابعة عشر من عمره، من مجتمع صغير من غجر «الروم» الذين استقرّوا في مقاطعة كالابريا الجنوبيّة الإيطالية. يتعجل پيو بلوغ سن الرشد وفق قاموسه، حيث يحتسي الكحول ويدخن ويلاحق أخاه كوزيمو أينما ذهب، متعلماً منه كيف يجول في شوارع بلدته. وفي إحدى الليالي، يعتزم پيو أنْ يثبت لأخيه بأنه يضاهيه في مهارة السرقة والاحتيال، إلاّ أنّ أمور تلك المغامرة تسير على عكس ما يشتهي پيو، لتغيّر سلسلة من الأحداث نظرته إلى العالم بشكل عميق. يذكر أن هذا العمل هو الفيلم الطويل الثاني للمخرج جوناس كارپينيانو.

 

ويشارك في عروض المهرجان المخرج الأوكراني سيرغي لوزنيتسا المشهور بأفلامه المؤثرة مثل «فرحتي» و«في الضباب». وسيعرض المهرجان فيلمه الروائي الثالث «كائنُ رقيق» (Krotkaya) الذي عُرض ضمن مسابقة مهرجان «كان» السينمائي 2017.

 

يروي الفيلم حكاية امرأة لا نعرف اسمها، تعيش وحيدة في أطراف قرية روسية، تُفاجئ ذات يوم باستلامها طرداً كان سبق وأرسلته لزوجها المسجون ومختوم بعبارة "يُعاد إلى المرسل". تعتزم الزوجة السفر إلى المدينة التي يقوم فيها السجن للكشف عن مصيره والبحث عن العدالة مواجهة الكثير من الإذلال والمعارضة.

 

ويعود إلى المهرجان المخرج الروسي أندريه زفياغينتسف، الحائز على عدة جوائز، لعرض عمله الأخير «بلا حب» (Nelyubov) الذي حاز على «جائزة لجنة التحكيم» في مهرجان «كان» السينمائي بدورته الـسبعين هذا العام. وقد أُختير الفيلم رسمياً لتمثيل روسيا في التسابق على «أوسكار» أفضل فيلم غير ناطق بالإنجليزية لعام 2018.

 

يتناول الفيلم الدرامي جانباً من الحياة المعاصرة في روسيا الحديثة، عبر الحديث عن حياة الطفل آليوشا البالغ من العمر إثني عشر عاماً، ويعيش مع والدَين أهملاه وانشغلا بإجراءات الطلاق. للزوجة شريك جديد، فيما يستعدّ الزوج لأن يُرزق بطفل من امراة أخرى. كلاهما يسعيان إلى المضي قدماً في حياتهما الجديدة. إلاّ أن اختفاء إليوشا بعد أن شهد واحداً من شجاراتهما المتعدّدة يُعيد خلط الأوراق. فهل ستجمعهما هذه الفاجعة أم ستفرقهما أكثر.

 

ويشارك المخرج البريطاني آنوب سينغ بفيلمه الهندي «أُغنية العقارب» (The Song of Scorpions)  من بطولة غولشيفته فراهاني وعرفان خان. يروي الفيلم قصة حب غريبٍ وانتقام، وعن القوة الشفائية التي تبعثها أغنية.

 

نوران، امرأة قبلية تتعلم فناً علاجياً قديماً من جدتها، وهي "مغنية عقارب" محترمة. ثمة اعتقاد بأنّها تمتلك قدرة علاج لدغة العقرب القاتلة. يُفتَنُ آدم، تاجر الجمال في صحراء راجستان، بصوت نوران، ويقع في غرامها. وقبل أن يتعرّف أحدهما على الآخر بشكل جيّد، يتعكر صفو نوران بسبب خيانة مؤلمة، ما يدفعها إلى الانطلاق في رحلة للانتقام وللعثور على أغنيتها.

وتحمل المخرجة الفرنسية سونيا كرونلوند إلى مهرجان دبي السينمائي الدولي فيلمها «نوثينغ وود» (Nothingwood)، الذي عُرض ضمن برنامج «نصف شهر المخرجين» في مهرجان «كان» هذا العام وحاز على إشادة خاصّة. يروي الفيلم قصة المخرج الأفغاني الشهير سليم شاهين والغرائب التي تُصاحب تصوير فيلمه الجديد برفقة فريق من الممثلين المثيرين للفوضى.

 

ويشارك المخرج التشيكي يان سويراك الحائز على جوائز مع فيلمه الدرامي «حافي القدمين» (Barefoot)، الذي شارك في كتابته والد يان سويراك، الكاتب زدينك سويراك وأدّى في الفيلم دوراً صغيراً، وبطولة جان تريسكا، وأولدريش كايزر، تيريزا فوريسكوفا وأندري فيتشي.

 

تدور أحداث الفيلم خلال الحرب العالمية الثانية، ويتحدث عن عائلة تعيش في براغ، تبالغ في حماية ابنها إيدا البالغ من العمر 8 سنوات. إيدا طفل طال انتظاره بعد أن فقدت العائلة طفلاً آخر قبله، لذا فهي تحميه بشكل محموم. تُضطرّ العائلة إلى الرحيل من براغ صوب الريف بعد الاحتلال النازي لتشيكوسلوفاكيا في عام 1939. ويعيش إيدا ظروف الحرب دون أن يُدرك مخاطرها، ويتعامل معها كما لو كانت مغامرة طفولية، وبرغم غرابة الحالة التي يعيش في ظلّها، فإن إيدا يجد نفسه أمام فرصة رائعة لاكتشاف أسرار عائلية عميقة والتعرّف على ما يمتلكه في داخله من قوة ذاتية.

 

وعقب العرض العالمي الأول لفيلمه الروائي الطويل الأول «أرضي النقيّة» (My Pure Land) في «مهرجان إدنبره السينمائي الدولي»، ينضم المخرج البريطاني الباكستاني سرمد مسعود إلى مهرجان دبي السينمائي بفيلم يروي قصة ثلاث نساء شديدات البأس في السند. نازو تكافح برفقة ابنتيها لفكّ الحصار الذي فرضه عليهن أقاربهن في إحدى قرى باكستان، بعد إبعاد الوالد ووفاة الابن. وتبلغ الأحداث ذروتها القصوى حينما يتعين على النساء الثلاث الدفاع عن أرضهن بمواجهة عصابة تتكون من مائتي قاطع طريق. بُنيتْ أحداث الفيلم بالاستناد على أحداث حقيقية، وهو من بطولة إيمان مالك وسيد حسين وسلمان أحمد خان. أُختير الفيلم لتمثيل بريطانيا رسمياً لـ «أوسكار» أفضل فيلم غير ناطق بالإنجليزية لعام 2018.

 

وينضم إلى المهرجان لأوّل مرة، المخرج الهندي الحائز على جوائز عدة، دبش جاين مع فيلمه السيكولوجي الدرامي «في العتمة» (In the Shadows) ومن بطولة مانوج باجبايي. قُدم الفيلم في عرضه العالمي الأول في «مهرجان بوسان السينمائي الدولي» هذا العام، ومن ثم عُرض في مهرجان «شيكاغو السينمائي الدولي».

 

يتناول الفيلم قصة خدّوس، وهو رجل وحيد يسكن في مدينة دلهي القديمة، يراقب الناس من خلال كاميرته الخفية. وفي أحد الأيام يبدأ بالبحث عن فتى سمعه يتعرّض للضرب خلف جدران منزله، حتّى يصبح مهووساً به ويفقد سيطرته على الوقت والواقع.

 

وتحضر المهرجان المخرجة البريطانيّة-الزامبية رونغانو نيوني بفيلمها «أنا لست ساحرة» (I am not a Witch)، والذي يروي مأساة شولا، الطفلة اليتيمة ذات السنوات الثمان، التي يتّهمها أهل القرية بكونها ساحرة، فتُحاكم وتُدان بالنفي إلى معسكر في وسط الصحراء يُنفى إليه المُدانون بممارسة السحر. فما الذي ستفعل طفلة صغيرة وقعت ضحيّة بين مطرقة الإشاعات وسندان ظلم السجّان؟ هل ستقبل بمصيرها أم أنّها ستهرب من ذلك السجن صوب ما تتوق من حريّة؟.

 

وعقب حصوله على جائزة «السعفة الذهبية» من مهرجان «كان » السينمائي، يشارك المخرج السويدي روبن اوستلوند في مهرجان دبي السينمائي من خلال فيلمه الكوميدي الساخر «المربّع» (The Square).

 

يتناول الفيلم قصة الناقد التشكيلي كريستيان، الذي يُشرف على برنامج عروض متحف للفن المعاصر. يعنون كريستيان النشاط التالي للمتحف باسم «ذي سكوير»، والذي يدعو عبره المشاهدين والمارّة إلى مناهضة المعتقدات، مُذكّراً إيّاهم بمسؤولياتهم تجاه أبناء جلدتهم. إلاّ أنّ الاخلاص للمبادئ ليس أمراً هيّناً في هذا الزمان. فحين يتعرّض كريستيان إلى سرقة هاتفه النقّال، يُقدِمُ على ردّات فعلٍ خرقاء تضعه أمام مواقف مخجلة. وما هو أدهى أنّ كلّ ما يحدث يتزامن مع حملة إعلانية واسعة أطلقها المُتحف للترويج للمعرض المقبل. إذّاك يجد كريستيان والمتحف نفسيهما إزاء أزمة تعايش.

 

ويشارك المخرج السويدي (إيراني المولد) ميلاد علمي بفيلمه الروائي «الفاتن»، (The Charmer) والذي يروي عن شاب إيراني إسمه إسماعيل، وهو في بحث دؤوب من أجل العثور على فتاة دنماركية تقبل الاقتران به، ليضمن بقاءه في الدنمارك ولا يُطرد منها.

 

وبمناسبة الإعلان عن المجموعة الأولى من الأفلام الغنية والمتنوعة ضمن برنامج «سينما العالم»، قال المدير الفنّي لمهرجان دبي السينمائي مسعود أمر الله آل علي، بأنّ برنامج «سينما العالم» "يمتاز بالتنوع في جميع أشكاله مع مشاركة أعمال أفضل صنّاع الأفلام من شتى أنحاء العالم. وستعمل الأفلام المحلية والعالمية المعروضة في المهرجان، بقصصها المتنوعة والغنية، على إثراء تجربة جمهور المهرجان من دون شك، ليتابع ويتعرف من خلالها على قصص وقضايا نابعة من المنطقة والعالم، وهذا يتماشى مع هدف المهرجان ومكانته منبراً للتبادل الثقافي".  

 

وقال ناشين مودلي، مدير برنامج «سينما العالم» في مهرجان دبي السينمائي الدولي "نجول العالم في كل عام باحثين عن المواهب والأعمال السينمائية المميزة لنقدمها إلى جمهور السينما في دبي"، وأضاف "أدعو جميع محبي السينما إلى حضور عروض أفلام برنامج «سينما العالم» الغنية التي تتضمن أفضل إنتاجات السينما العالمية، وتتمحور حول العديد من الثقافات وتنقل المشاهدين إلى تجارب ثقافية وحياتية متنوعة، مما يمهد الطريق لإدخال مفاهيم جديدة".

 

يوجه «مهرجان دبي السينمائي الدولي» الدعوة إلى عشاق السينما الراغبين بالاستمتاع بتجارب سينمائية متنوعة وغنية بالاستعداد لشهر ديسمبر المقبل والإستفادة من باقات التذاكر التي تتوفر بسعر يبدأ من 275 درهماً إماراتياً. للمزيد من المعلومات، ندعوكم لزيارة الموقع الإلكتروني للمهرجان: www.diff.ae.