انطلاق أعمال الحدث العلمي لمركز محمد بن راشد للفضاء

مظفر إسماعيل -  الإمارات نيوز:

برعاية صاحب السمو الشيخ "محمد بن راشد آل مكتوم" نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وحضور سمو الشيخ "حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم"، ولي عهد دبي رئيس "مركز محمد بن راشد للفضاء" والمشرف العام على كافة مشاريعه وخططه الاستراتيجية والتطويرية، انطلقت اليوم أعمال "الحدث العلمي لمركز محمد بن راشد للفضاء".

وألقى سمو الشيخ "عبدالله بن زايد آل نهيان"، وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية، الكلمة الرئيسة خلال افتتاح الحدث التي استعرض خلالها أهم المراحل التي مرت بها مسيرة المعرفة الإنسانية، والتي كان للحضارتين العربية والإسلامية إسهاما جليلا فيها، امتد إلى نحو عشرة قرون من العطاء الفكري والعلمي.

وتطرق سموه في كلمته إلى التحوّل العلمي والتكنولوجي الكبير الذي شهده العالم خلال السنوات العشر الأخيرة، لاسيما في مجال تقنية المعلومات وحلول الاتصال، والتي تضمنت ظهور منصات التواصل الاجتماعي بما أحدثته من أثر عميق على المجتمعات الإنسانية، علاوة على الطفرة الكبيرة التي حققتها البشرية بظهور الذكاء الاصطناعي الآخذ في التطور السريع، واستحداث تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز، وتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، التي تخدم العديد من القطاعات البحثية والتطويرية وغيرها من أوجه التطوير التكنولوجي التي طالت العديد من مجالات الحياة.

وأكد سمو وزير الخارجية والتعاون الدولي، أهمية الماضي كمصدر نستلهم منه الحكمة والقيم الرفيعة، مع ضرورة الاهتمام بروح عصرنا الحالي والتي تتجسد في العلوم، مشيرا إلى أن البشرية قد تكون أمام نقلة نوعية حضارية لاسيما مع تنامي الاهتمام بعلوم وتكنولوجيا الفضاء الذي يفتح أمام البشرية آفاقا كبيرة للتطوير لتحقيق حياة أفضل للجميع.

وكان سمو الشيخ "حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم"، يرافقه سمو الشيخ "عبدالله بن زايد آل نهيان"، قد قاما بجولة تفقدا خلالها الفعاليات المصاحبة والتي تضمنت عددا كبيرا من الجلسات النقاشية.

ويتضمن الحدث العلمي الموجه إلى قطاع التعليم والقطاعات المرتبطة بالعلوم والتكنولوجيا في دولة الإمارات، مجموعة كبيرة من الفعاليات منها نحو 30 محاضرة وجلسة حوارية وورشة عمل، حول العديد من الموضوعات المتعلقة بالبحوث والتقنيات الفضائية، والإرشادات التوعوية الهادفة إلى تعزيز ثقافة البحث والتطوير والاستكشاف، بمشاركة عدد كبير من طلاب الجامعات والمدارس من مختلف المراحل التعليمية.

وعرض 31 متحدثاً من "مركز محمد بن راشد للفضاء" والقطاع الأكاديمي والمجتمع العلمي في الدولة، أوراقا بحثية وعلمية تتناول جوانب عديدة حول علوم وتكنولوجيا الفضاء، بالإضافة إلى مشاركة خبراتهم العلمية والهندسية في مختلف المهمات والبرامج الفضائية الإماراتية، المتمثلة في "مشروع الإمارات لإستكشاف المريخ - مسبار الامل"، و"خليفة سات" وبرنامج "المريخ 2117"، و"برنامج الأقمار الصناعية النانومترية لطلبة الجامعات – أنسوب".

وشمل الحدث ثلاث فعاليات فرعية تمثلت في "الورشة العلمية السنوية الثالثة لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ - مسبار الأمل"، و ورش عمل لمعلمي المدارس في إطار برنامج "سفراء التعليم"، بالإضافة إلى الدورة الثانية من المسابقة العلمية "اكتشف المريخ".

وتناول المتحدثون في أعمال اليوم الأول من "الحدث العلمي لمركز محمد بن راشد للفضاء"، طيفا واسعا من الموضوعات المهمة المتعلقة بمجال علوم واكتشاف الفضاء، بمشاركة أكثر من 36 متحدثا من الخبراء والمختصين من داخل الدولة وخارجها.