غدا.. انطلاق مؤتمر طبي يناقش تقنيات الإخصاب باستخدام الخلايا الجذعية‎ بأبوظبي

 خاص - الإمارات نيوز:
برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ينطلق غداً في العاصمة أبوظبي المؤتمر العالمي الأول حول استخدام الخلايا الجذعية في تقنيات الإخصاب بتنظيم من مركز العين للإخصاب بالشراكة مع جامعة خليفة ويستمر على مدار يومي 9 و10 أكتوبر الحالي.


ومن شأن هذا المشروع حل مشاكل العقم والخصوبة لدى الكثير من النساء والرجال وذلك باستخدام آخر ما توصل إليه العلم في مجال الخلايا الجذعية وذلك عبر خلايا تؤخذ من نفس المريض أو المريضة.

ويناقش المؤتمر الذي يعقد جلساته في فندق "الروز وود" في أبوظبي عددا من القضايا الطبية المتعلقة في الإخصاب والتقنيات الحديثة والتي من الممكن استخدامها، كما سيناقش المجتمعون من حول العالم بشكل خاص مشروع "تقنية الإخصاب باستخدام علم الخلايا الجذعية.

وسيبحث المؤتمر في جلساته على مدار يومين عددا من الأوراق العلمية من مجموعة من المختصين في مجالات الإخصاب والعقم وأمراض النسائية والتوليد من عدد من أكبر وأشهر المعاهد والجامعات المحلية والعالمية.

وفي اليوم الاول يشارك الدكتور براوليو بيرامو مويا المدير الطبي لمركز العين للأخصاب والدكتورة حبيبة الصفار مدير مركز أبحاث التكنولوجيا الحيوية في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، ويتحدث البروفسور خوان كارلوس بيلمونتي من معهد سولك للدراسات البيولوجية في لاهويا الولايات المتحدة الامريكية عن تكوين الأمشاج الاصطناعية في الانسان،

فيما يقدم البروفيسور  ميتينوري سايوتو من جامعة كيوتو اليابان ورقة بحثية بعنوان إعادة برمجة الخلايا المختبرية، وتتحدث البروفيسورة جي وه من جامعة شنغهاي في الصين عن انتاج ذرية من خط الخلايا الجذعية الجنسية المستمدة من المبايض قبل البلوغ.

وتتناول البروفيسورة ايفلين تيلفير من جامعة أدنبرة بالمملكة المتحدة تنقية الخلايا الجذعية الجنسية من مبايض الثدييات البالغة، اما البروفيسورة هيلن بكتون من جامعة ليدز بالمملكة المتحدة فتتناول التقدم في نمو الخلايا المختبرية ونضج البويضات، ويقدم الدكتور آرون ج.هسويه من جامعة ستانفورد في المملكة  المتحدة عن تفعيل البصيلات النائمة لتوليد بويضات ناضجة.

وفي الجلسة الثانية من اليوم الاول يشارك الدكتور غواي تاي، وتتناول الدكتورة كلير توموسوسكي من جامعة ميشغان الولايات المتحدة الامريكية هندسة المبيض الاصطناعي، فيما تتحدث الدكتورة ماري ماكلافلين من جامعة ادنبرة بالمملكة المتحدة عن الوسائل الثقافية الإعلامية لتمييز الخلايا الجذعية، ثم يتحدث البروفيسور سجوريد ريبنغ  من جامعة أمستردام عن الاغتراس الذاتي للخلية المنوية الجذعية وإصدار الخط الجنسي الجينومي لفشل الحيوانات المنوية، ويختتم اليوم الاول مع الدكتورة سريبورنا اوني من جامعة زايد في الإمارات حين تتناول الخلايا الجنينية الصغيرة جداً وشبهها مع الخلايا الجذعية لتكوين الأمشاج الاصطناعية.