أكاديمية شرطة أبو ظبي تشارك في برنامج التعددية الثقافية باسكتلندا

 

شاركت "أكاديمية شرطة أبوظبي" ممثلة في خمس من منتسباتها ولأول مرة بفعاليات الدورة الرابعة والعشرين لبرنامج التعددية الثقافية ومهارات القيادة التي نظمتها كلية آل مكتوم للتعليم العالي بدندي في اسكتلندا، وذلك إلى جانب 61 طالبة من جامعات وكليات من الإمارات وكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة وجامعة المالايا الماليزية خلال الفترة من 9 يوليو الماضي إلى 7 أغسطس الحالي.

 

و أشاد عضو مجلس إدارة أكاديمية شرطة أبوظبي مدير إدارة التطوير الأكاديمي،  الدكتور طيب كمالى، بالدور الكبير الذي تلعبه كلية آل مكتوم للتعليم العالي كجسر حضاري يساهم في تعزيز الحوار بين الثقافات المختلفة.

 

وأوضح أن كلية آل مكتوم ومن خلال خبراء صممت برنامج الدورة والذي تناول التواصل الثقافي والحضاري، والحوار بين الحضارات، مشيرا إلى أن مشاركة منتسبات من الأكاديمية يعد فرصة لهن لاكتساب مهارات جديدة على صعيد التواصل والتعرف على ثقافات جديدة مختلفة.

 

ومن جانبه، ثمن رئيس مجلس أمناء الكلية، سعادة ميرزا الصايغ، مشاركة أكاديمية شرطة أبوظبي في فعاليات برنامج التعددية الثقافية الذي تنظمه كلية آل مكتوم للتعليم العالي في اسكتلندا بشكل دوري، والذي يعتبر من العناصر الأساسية في منهجها واستراتيجيتها الثقافية وأدائها العملي.

 

وأوضح أن البرنامج الذي تواصل منذ 2003 يحقق أهدافه المرجوة ويترك أثرا ملموسا في شخصيات الخريجات وسيعزز من ثقتهن بأنفسهن ويكسبهن مهارات حياتية، مشيدا بالمستوى العالي للطالبات وتفاعلهن خلال ورش العمل والمحاضرات وقدرتهن على الحوار والمناقشة وحرصهن على الاستفادة والمشاركة الجيدة.

 

 

وأكد أن هذه الدورة تعد من أهم وأقوى الدورات الصيفية من حيث مشاركة طالبات متميزات، لديهن الرغبة في التعلم وحب المعرفة ورغبة في اكتشاف الجديد واكتساب المزيد من الخبرات.

 

من ناحية أخرى، كشفت إحدى المنتسبات لأكاديمية شرطة أبوظبي، وتدعى موزة خميس البدواوي، أنها اكتسبت خلال هذه الدورة مهارات وخبرات جديدة من خلال المشاركة في ورش العمل والزيارات الميدانية لعدد من الجامعات والاحتكاك بجنسيات جديدة من خلال مثل البرامج، مشيرة إلى التغير الكبير في شخصيتها وشخصية زميلاتها واكتسابهن مزيدا من الثقة بالنفس، وذلك وفقا لما نقلته وكالة أنباء الإمارات.