مذكرتان لتسهيل إجراءات دخول مواطني الإمارات إلى اليابان

 
مظفر إسماعيل -  الإمارات نيوز:
 
أكد الوكيل المساعد للشؤون القنصلية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، أحمد سعيد الهام الظاهري، أن المذكرتين اللتين تم تبادلهما بين الإمارات واليابان خلال زيارة سمو الشيخ "عبدالله بن زايد آل نهيان" وزير الخارجية والتعاون الدولي إلى طوكيو في أبريل الماضي، تضمنتا تسهيلات لمواطني الدولة الراغبين في زيارة اليابان.

وقال: "نصت المذكرة الأولى على إعفاء مواطني الدولة حملة جوازي السفر الدبلوماسي والخاص من الحصول على التأشيرة المسبقة لدخول اليابان بغرض القيام بمهام رسمية، دون تحديد مدة زمنية للبقاء، وبالنسبة لحملة تلك الجوازات الراغبين بالسفر إلى اليابان لأغراض السياحة والأعمال، فيمكنهم الدخول بدون تأشيرة مسبقة والبقاء لمدة أقصاها 90 يوما من تاريخ الدخول".

وأضاف: "المذكرة الثانية نصت على تسهيل إجراءات دخول مواطني دولة الإمارات حملة جواز السفر العادي إلى الأراضي اليابانية، حيث أصبح بإمكان المواطنين الراغبين بالسفر إلى اليابان لأغراض السياحة والأعمال والمهام الرسمية تقديم جوازات سفرهم إلى سفارة اليابان في أبوظبي، أو القنصلية العامة لليابان في دبي، أو أية بعثة دبلوماسية أو مكاتب تمثيلية لليابان في جميع دول العالم، لتسجيل بيانات دخولهم للأراضي اليابانية من خلال ملصق إلكتروني يوضع على الجواز مدته 3 سنوات، أو للمدة المتبقية من صلاحية الجواز ذاته وذلك بدون رسوم، ويسمح هذا الملصق لمواطني دولة الإمارات بالبقاء في الأراضي اليابانية لمدة أقصاها 30 يوما.

وشدد "الظاهري" على أن هذا الإنجاز نابع من العلاقات الثنائية الوثيقة والمتميزة بين دولة الإمارات واليابان في كافة المجالات، والتي تمتد لأكثر من 45 عاما، وتدل على حرص حكومتي البلدين لتعزيز الفرص المتبادلة لمواطنيهما في مجالات عدة، مثل السياحة والتجارة والاستثمار وغيرها، مؤكدا أن ذلك سيكون له مردود إيجابي متميز على العلاقات الثنائية بين البلدين.

وثمّن الجهود الدبلوماسية التي بذلتها وزارة الخارجية والتعاون الدولي لتحقيق هذا الإنجاز، الذي يدل على التزام الوزارة بتقديم خدمات قنصلية متميزة لمواطني الدولة من خلال مبادرات عدة، أهمها "تعزيز قوة الجواز الإماراتي" المنبثقة من رؤية دولة الإمارات 2021 وقيادتها الرشيدة.