هل تعود علاقة براد بيت وجونيث بالترو مرة أخرى؟

 

منذ انفصال براد بيت عن زوجته  أنجلينا جولي وهناك عدة شائعات حول ارتباطه بعلاقات عاطفية جديدة.

 

ومؤخرا تساءل جمهور السوشيال ميديا، عن إمكانية استئناف علاقة النجمين براد بيت وغونيث بالترو، وخاصة أنهما كان يمثلان "الثنائي الذهبي" في التسعينيات، واستمرت خطبتهما عدة أشهر ثم أعلنت جونيثث انفصالها عن نجم هوليوود الوسيم والذي مر بفترة صعبة في حياته في تلك الأيام.

 

وأجرى موقع  "Marie Claire" مقابلة مع غونيث للتعرف على إمكانية لم شملها مرة أخرى مع حبيبها السابق براد بيت.

 

وذكر الموقع أن ما ما قالته غونيث قد يكون  مخيبا لآمال  الكثيرين،  فهي تستبعد إمكانية عودتها لبراد بيت  مرة أخرى، وعلقت غونيث قائلة: "أعتقد أن الوقت قد فات".

وفتحت غونيث قلبها وتحدت عن فترة ارتباطها بالنجم العالمي وسبب انفصالهما، مشيرة إلى أنها كانت مغرمة به فعلا، ولكنها لم تكن مستعدة آنذاك، فهي كانت في أوائل العشرينيات، وأيضا براد كان مناسب جدا لها، ولكن لم تكن تعلم ماذا كان يتوجب عليها فعله حينها، وعندما انفصلا سبب الأمر صدمة كبيرة لوالدها.

 

يذكر أن  قصة الحب بين النجم براد بيت والنجمة غوينيث بالترو بدأت عام 1994، وبعد عامين أعلنا خطوبتهما وأصبحا "الثنائي الذهبي" في هوليود، وبعد شهور من الخطوبة  تركت جونيث براد بدون أسباب، وتزوج بعدها براد بيت من جنيفير أنيستون ثم أنجلينا جولي، أما غونيث فقد تزوجت من كريس مارتن ثم انفصلا في  يوليو الماضي، وربما كان ذلك أحد الأسباب القوية التي دفعت الجمهور في التفكير لعودة الثنائي الشهير مرة أخرى.