أردوغان يدعو إلى حل الأزمة الخليجية قبل نهاية رمضان

مظفر إسماعيل -  الإمارات نيوز:

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، خلال لقائه وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، قطر وجيرانها، إلى حل الأزمة الدبلوماسية غير المسبوقة التي يشهدها الخليج قبل نهاية شهر رمضان.

وشدد "أردوغان" على وجوب حل هذه المشكلة قبل نهاية شهر رمضان، وفق ما أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، الذي أكد أنهم سيواصلون الجهود لحل الخلاف بين قطر ودول عربية بطريقة سلمية، وأن "القاعدة العسكرية التركية في قطر هدفها أمن منطقة الخليج لا أمن دولة بعينها".

وبين "أوغلو" أن موافقة البرلمان التركي على نشر قوات عسكرية في قطر يأتي في إطار خطوات تنفيذ الاتفاقية الموقعة بين البلدين في عام 2014، ولا علاقة لها بالأحداث الراهنة، مشددا على أن القاعدة العسكرية التركية في قطر تساهم في حماية أمن واستقرار منطقة الخليج ككل ولا تستهدف أي دولة على حساب أخرى.

وقال "اوغلو" إن "تركيا ستواصل عملها البناء بهدف حل هذه المشكلة، ننظر إلى الاستقرار والأمن في الخليج بالطريقة نفسها التي ننظر فيها إلى استقرارنا وأمننا".

واتصل "أردوغان" بعدد كبير من قادة المنطقة هذا الأسبوع وقال إنه مستعد لتحمل كل مسؤولياته لتسهيل التوصل إلى تسوية بين الرياض والدوحة.

وعلى صعيد آخر، أعلنت السلطات البحرينية اتخاذ إجراءات قانونية ضد أي جمعية مرتبطة بالتنظيمات الإرهابية المدعومة من قطر، وأكد وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف البحريني الشيخ خالد بن علي آل خليفة أن الوزارة ستقوم بمساءلة كل من يقوم بتوظيف الدين لصالح أية ارتباطات أو ولاءات تنظيمية لدولة أو جهة خارجية تستهدف سيادة الدول ووحدتها واستقرارها، سواء أكان ذلك عن طريق الجمعيات السياسية أو جمع المال للأغراض الدينية أو الخطاب الديني.

وأكد الوزير أن التعاون مع وزارة الداخلية قائم وبشكل مستمر في مكافحة جرائم جمع المال أو قبول التبرعات، التي تكون مرتبطة بتلك الجهات، مشددا على رفض كل أشكال الارتباط، الذي يتخذ من تنظيمات خارجية مرجعية للتدخل في الشؤون الداخلية.

وأكد أهمية مواجهة أي مسار يتعارض مع الثوابت والمصالح العليا للبحرين، وبما يعكس الإيمان العميق والالتزام الواجب وتحمل المسؤولية تجاه كل أشكال التطرف والإرهاب.