المقاطعة تكبد قناة بي إن سبورت القطرية بطولات فيفا

مظفر إسماعيل -  الإمارات نيوز:

يدرس الاتحاد الدولي لكرة القدم، "فيفا"، تجميد تعاونه مع قناة "بي إن سبورت" القطرية، بعد المقاطعة التي بادرت بها دولة الإمارات العربية المتحدة، في إطار المقاطعة الشاملة ضد قطر.

وكشف مصدر مقرب من الاتحاد الدولي لكرة القدم، أن "فيفا قلق للغاية من قرار مقاطعة بي إن سبورت الذي ابتدرته الإمارات، ويدرك أن الكثير من الدول في المنطقة ستمضي على هذا الطريق، خاصة أن من بادر بالمقاطعة هي دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تجد خطواتها دائما القبول من الأشقاء العرب"، معتبرا أن استمرار إعلان الإمارات مقاطعة قنوات بي إن سبورت سيفرض على فيفا حتما أن يدرس الكثير من الخيارات الأخرى.

وأضاف المصدر في تسريبات للصحافة البريطانية الصادرة أمس: "توقف نقل بطولة العالم تحت 20 سنة إلى دولة الإمارات، ونحن نعلم بأن هذا الأمر هو مجرد خطوة أولى، فمتى ما أقدمت الإمارات على خطوة مثل هذه فإن الكثير من الدول العربية ستمضي في الطريق نفسه، من واقع تأثير ومكانة دولة الإمارات في المنطقة".

وتابع: "ستنطلق بطولة القارات بعد أقل من أسبوعين من الآن وإذا استمرت المقاطعة فلا مفر من أن يبحث فيفا عن طريقة أخرى يتعامل بها مع الأمر، حتى لو أدى ذلك إلى الطلب من بي إن سبورت التنازل عن احتكار النقل لصالح قنوات أخرى، أو حتى يمكن أن يصل الأمر إلى تجميد فيفا تعاونه مع بي إن سبورت إذا استمرت المقاطعة وتوسعت".

وكشف المصدر أن فيفا قد يتخذ قرارا بوقف التعاون مع بي إن سبورت إذا اتسعت المقاطعة واستمرت، ورفضت القناة القطرية أن تتنازل عن حقوق النقل لقنوات أخرى، بحيث يؤدي ذلك إلى ضرر بليغ برعاة "فيفا" الذي يمكنه في هذه الحالة أن يدخل في نزاع قانوني مع القناة القطرية من أجل أن يحافظ على حقوق رعاته، متى ما فشلت بي إن سبورت في الوفاء بالتزام إيصال إعلانات رعاة فيفا إلى القطاع المستهدف لديها، وهو منطقة الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا.

وإذا وصلت العلاقة بين فيفا وقناة بي إن سبورت القطرية إلى طريق مسدود، تبعا لتأثير المقاطعة، فلن تقبل رابطة الدوري الإنجليزي بغياب أقوى بطولات العالم عن منطقة الشرط الأوسط، خاصة أن الأندية الإنجليزية تمتلك جماهيرية عالية في المنطقة، كما أن رابطة الدوري الإسباني لن تقبل بالأمر نفسه، وهي التي تجتهد كل عام في توسيع أعمالها في منطقة الشرط الأوسط ودول الخليج العربي على وجه الخصوص.