تقرير بريطاني يحث على تخفيف الضغط على الطالب المسلم خلال رمضان

خاص - الإمارات نيوز:

شهدت بريطانيا العام الماضي تقاطع شهر رمضان الكريم مع فترة الامتحانات المدرسية ، لأول مرة منذ 36 عاما،  وهو الأمر الذي سوف يستمر حتى عام 2019 على أقل تقدير .

مما دفع رابطة قادة المدارس والكليات في بريطانيا " ASCL"، والتي تمثل أكثر من 18 ألف شخص من قيادات التعليم المدرسي والجامعي في البلاد، بنشر كتيب يحتوي على  سلسلة من التوصيات للمدرسين لتخفيف الضغط على الطالب المسلم مع بعض النصائح والإرشادات لجميع أطراف العملية التعليمية سواء المدارس أو الطلبة والآباء أيضا .


وكشفت صحيفة ديلي ميل البريطانية عن أهم ما جاء في هذا المنشور، الذي يحث المدارس على إعادة جدولة أيام الأنشطة الرياضية وتغيير مواعيد فصول المراجعة  لتلبية احتياجات التلاميذ المسلمين خلال شهر الصيام ، كما ينبغي على المدارس أن تكون "حساسة"  عند تنظيم احتفالات التخرج  والأنشطة الأخرى وخطط الدروس التعليمية  من أجل  أن تكون الأنشطة والأعباء  مرنة وأقل شدة من المعتاد ، ونصح المنشور  أيضا بمناقشة  الطلاب المسلمين  حول جدول دروس المراجعة وإذا كانوا يفضلونها في الصباح أو بعد الظهر
 
وأوضحت الصحيفة البريطانية أن   شهر رمضان هذا العام  يستمر من نهاية مايو حتى نهاية يونيو القادم مما يعني أنه يتقاطع مع امتحانات  شهادة الثانوية العامة""GCSE وامتحانات  المستوى في جميع أنحاء المملكة المتحدة، وهذا يعني أن الآلاف من التلاميذ قد يؤدون   الامتحانات  وهم صائمون ما لا يقل عن 16 ساعة في ظل ذروة فصل الصيف.

هذه الورقة البحثية ، التي وضعت بالتشاور مع علماء الدين الإسلامي،  يأمل القائمون عليها  أن تكون فرصة إيجابية للمشاركة بين المدرسين والطلاب، ولذلك يتعين  على  المدارس  توفير غرف للصلاة، وكذلك التأكد من وجود  غرف الامتحانات في الظل وبعيدا عن الحرارة

كما نصح التقرير مراقبين  الامتحانات  أو المدرسين بتجنب اقتراح  شرب الماء على الطلاب المسلمين أثناء النهار إلا في حالة ظهور علامات الجفاف والإعياء على الطالب، وفي هذه الحالة يطلب من الموظفين والمعلمين  إعلام التلاميذ بالبدلات التي يمنحها الإسلام للصائم حتى لا تتعرض حياته للخطر

كما وجهه التقرير بعض النصائح للطلاب والأسر المسلمة مؤكدا على أن شهر رمضان  يجلب العديد من الفوائد للفرد والمجتمع، ولكنه أيضا يؤثر على القدرة البدنية والأداء المعرفي  خلال ساعات الصيام ، لذلك يوصي التقرير الطلاب المسلمين البالغين، الذين يتوجب عليهم الصيام وإقامة كافة الشعائر الدينية،   بعدم السهر  حتى وقت متأخر  خلال فترة الامتحان كما أنه يتوجب على الأسر المسلمة تحقيق التوازن بين التزاماتهم  الدينية مع وقت الدراسة وأهمية الامتحانات لمستقبل أبنائهم، وأشار التقرير  إلى أن السعي للتعليم هو أيضا واجب ديني وأخلاقي للمسلمين على حد سواء الجنسين.


يذكر أن الإسلام في المملكة المتحدة يعد ثاني أكبر ديانة ويتزايد  عدد المسلمين بشكل ملحوظ وأغلب المسلمين في انجلترا هم مهاجرين من أصول تعود لشبه القارة الهندية والدول العربية  و دول أخرى مثل ماليزيا ونيجيريا،  كما يتزايد  عدد البريطانيين الذين  يعتنقون دين  الإسلام سنويا.