صدق أو لا تصدق.. طيار يخاطر بحياة 300 راكب ليستمتع بقيلولة

خاص - الإمارات نيوز:

أوقفت الخطوط الجوية الباكستانية أحد الطيارين عن العمل، بعدما عرّض حياة 300 راكب على متن الطائرة للخطر، وسلم قيادة الطائرة لأحد الطيارين المتدربين، وذهب لأخذ قيلولة لمدة ساعتين ونصف في مقصورة رجال الأعمال.

وقدم أحد ركاب الطائرة التي انطلقت من إسلام أباد واتجهت إلى لندن، شكوى ضد شركة الطيران، كما قام بنشر صورة قائد الطائرة أمير أختر هاشمي، الرئيس السابق لرابطة طياري الخطوط الجوية الباكستانية، على مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي اضطر الشركة إلى فتح التحقيق معه.

وبحسب أحد المصادر في وزارة الطيران الباكستانية، الذي صرح لصحيفة "دون"، بأن رؤساء "هاشمي" حاولوا إيقاف التحقيق معه، لكنهم اضطروا إلى الاستسلام لضغوط المسؤولين الحكوميين باستمرار التحقيق معه، نظرا لأنه ترك الطائرة تحت سيطرة المتدرب علي حسن يزداني، الذي كان من المقرر تدريبه خلال الرحلة.

يذكر أنه في عام 2009 ترك أحد الطيارين بالخطوط الجوية الفرنسية قيادة الطائرة تحت سيطرة أحد المتدربين وذهب لأخذ قيلولة، لتتحطم الطائرة التي كانت تحمل 228 شخصا على متنها لتتسبب في مصرعهم جميعا، بعد مرور ساعة واحدة من ترك الطيار لها، نتيجة اصطدامها بعاصفة رعدية.