بالصور.. كارول سماحة تتألق على مسرح قرطاج بعد غياب 5 سنوات

10 آب/أغسطس 2019

عادت النجمة اللبنانيّة كارول سماحة، بعد غياب دام 5 سنوات، لتلاقي جمهورها القرطاجنّي، ليلة الجمعة 9 أغسطس الجاري، على المسرح الروماني في حفل من أروع حفلات الدورة 55 من مهرجان قرطاج الدولي.

ومنذ أن أطلّت على المسرح، لم تتمكّن "ملكة المسارح" كما يلقبونها من إخفاء دهشتها وفرحتها بالعدد الكبير من الجمهور الذي حضر الحفل و الذي قدّر بالآلاف، وهو ما أعطاها شحنة كبيرة وطاقة ايجابيّة منذ بداية السهرة.

كانت إطلالة النجمة اللبنانيّة، مميّزة حيث ارتدت فستانًا ورديّا أنيقًا مع قصّة شعر قصيرة وماكياج بسيط، بدت جميلة في مظهرها وملكة بصوتها وأدائها الساحر.

اختارت خرّيجة "المدرسة الرحبانيّة" أن تبدأ ليلتها القرطاجنيّة بأغنية "اسمعني شو بدّي قول" التي أشعلت مدارج قرطاج وبعثت طاقة ايجابيّة في الجمهور منذ البداية، ثمّ تقدّمت بالتحيّة لجمهورها قائلة: "ما أحلاكم يا توانسة.. شو هالجو الحلو.. غبت عن تونس لخمس سنوات ولا يمكن أن أصف لكم شوقي لتونس ولجمهورها.. أعرف أنّ هناك الكثير من الأصدقاء من المغرب العربي يحضرون الحفل بما أنّ تونس الخضراء هي بلد رائع حيث هناك جمهور من الجزائر و المغرب ومن ليبيا ومن لبنان أيضا.. ما أجمل أن يجتمع العالم العربي بالفن و المحبّة.. وأعتبر نفسي محظوظة جدا اليوم لأنّني أحيي هذا الحفل أيّام العيد، لذلك أتمنى لكم عيد أضحى سعيد، كما أتوجّه بالتحيّة إلى روح الرئيس الراحل القايد السبسي، فهو كان قادرا على توحيد قلوب التونسيين والحفاظ على كرامة تونس واستقرارها، وأتمنّى في العهد الجديد أن تزدهر تونس أكثر ويأتي رئيس يستحقّها.. فأنتم شعب يستحقّ الفن والحب والفرح و الثقافة".

وواصلت كارول السهرة شادية بأجمل أغانيها، بحضور فرقتھا الخاصة من لبنان، حيث غنّت " خلّي عندك أمل " و " صدّقني خلاص " و " اتعوّدت " و"خاف عليّا" و"أضواء الشهرة" و"خليك بحالك" و"ولا مرة واحدة" و" في الوقت الغلط" و "اطلّع فيّ هيك" و"مجنونة" و"حلوة يا بلدي" و " غالي عليّ " و حشاني يا بلادي "، وسط تفاعل كبير من قبل الحاضرين الذين ردّدوا معها مختلف كلمات أغانيها.

وغنّت النجمة اللبنانيّة بلهجات مختلفة منها اللبنانيّة والمصريّة وكذلك الفرنسيّة حيث اختارت تقديم أغنية " je t’aime " للارا فابيان، وحاولت كارول التنويع في الأنماط الموسيقيّة حيث قدّمت مقطع من أغنيتها مع الفنان مروان خوري " يا رب " ودمجتها بمقطع من أغنية " on go must show the –Queen " لفريدي ميركوري، لتمتزج موسيقى الروك مع الموسيقى العربيّة.

ولم تفوّت النجمة اللبنانيّة الفرصة لتقدّم أغاني باللهجة التونسيّة كتحيّة للجمهور التونسي، فاختارت 3 أغاني للفنان الهادي الجويني وهي "حبي يتبدّل يتجدّد" و"ليوم قالتلي زين الزين" و"أول نظرة درباني" معربة عن حبّها الكبير لهذا الفنان القدير.

كانت ليلة قرطاجنيّة استثنائيّة ومميّزة، غنّت فيها كارول سماحة فأبدعت ورقصت تارة وخاطبت الجمهور تارة أخرى مستغلّة مواهبها المتعددة في الغناء المسرحي والتمثيل والرقص، فأشعلت مسرح قرطاج بأدائها الساحر وصوتها القويّ وحضورها الراقي .

وخلال الندوة الصحفيّة التي عقدت بعد الحفل، أكّدت النجمة اللبنانيّة أنّ هناك مسارح لها رهبة خاصة وقرطاج واحد منها، بل هو أبرزها مشيرة إلى أنّه مكان تاريخي ومدرج تاريخي وكل فنان تتملّكه تلك الرهبة قبل الصعود على مسرح قرطاج، وكل فنان يغنّي على هذا الركح يعلو درجة في مسيرته الفنية على حدّ تعبيرها.

من جهة أخرى، نفت كارول وجود قطيعة بينها وبين الرحابنة حيث قالت: "المسرح هو عشقي الأوّل وأعتزّ كثيرا بتجربتي مع الرحابنة، لكن كل ما في الأمر أن الفنان الكبير الراحل منصور الرحباني كان متأنيا في عمله حيث كان ينجز عملا ضخما كل أربع سنوات، فانسحبت لأفسح المجال لوجوه شابة مثل هبة طوجي صاحبة الصوت الرائع، وكذلك لأشتغل على "الربيرتوار" الخاص بي وبذلك ربحت الكثير من الوقت وصار لديّ العديد من الأغاني تعاملت فيها مع مجموعة من خيرة الملحنين".

كما كشفت خلال هذا اللقاء أنّها ستعود للمسرح الغنائي قريبا رافضة تقديم دون تفاصيل عن هذا العمل. وعن فيلما " بالصدفة " وهو باللهجة اللبنانيّة وأوّل فيلم في، فقالت إنّه سينطلق عرضه في أواخر شهر سبتمبر القادم.