نادية الراشد.. أول سيدة إماراتية تجري معالجات مبتكرة لبشرة الرجال

11 حزيران/يونيو 2019

اقترن اسم نادية الراشد بالاحترافية والمهنية والكفاءة في مجال خدمات العناية الشخصية الذي يشهد تطوراً ملحوظاً في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك لاتباعها أساليب مبتكرة لعلاج البشرة. وقد بدأت الراشد مسيرتها المهنية بافتتاح أول مركز لها عام 2010 في دبي. وعلى الرغم من التقنيات التقليدية التي وظفها المركز مقارنةً بالمقاييس المعاصرة، تمكنت الراشد من خلال إصرارها وتفانيها في العمل الممتزجين برؤيةٍ نافذة وخبرةٍ واسعة في مجال العناية الشخصية من أن تصبح أحد أهم المؤثرين في هذا المجال.
منذ عامين، بدأت نادية الراشد بتطبيق علاجاتها على بشرة اليدين. وتتميز معالجاتها بتعزيز محتوى الأكسجين والماء في الوجه لتأخير الشيخوخة ومقاومة عدد من الأمراض الجلدية وذلك من خلال استخدام يديها لتوفير الرعاية الفردية لعضلات الوجه وبذل العناية اللازمة التي قد تتجاوز مدتها أربع ساعات في بعض الجلسات لتحقيق نتائج تتجاوز توقعات العملاء، علاوةً على استخدامها لمجموعة منتجات ثالجو، العلامة الرائدة عالميًا في مجال المنتجات الصحية المستخرجة من أعماق البحار.
وبعد مرور تسع سنوات على افتتاح مركزها الأول، أطلقت نادية الراشد مؤخرًا مركز معالجة خاصة ببشرة الرجال حيث جرى الإعلان عن إطلاق خدمتها العلاجية الجديدة خلال مؤتمر صحفي عقد مؤخراً في فندق سوفيتيل، داون تاون، دبي بحضور الشيخ الدكتور عبد العزيز بن علي بن راشد النعيمي وعددٍ من الشخصيات الاعتبارية ونخبةٍ من خبراء التجميل من مختلف الدول العربية.
وقال الشيخ الدكتور عبد العزيز بن علي بن راشد النعيمي ، مؤسس أكاديمية الشيخ الأخضر لبناء القدرات القيادية: "نفخر بالإنجاز العظيم الذي حققته نادية الراشد كخبيرةٍ إماراتية صاحبة رؤية ثاقبة تقدم علاجات جديدة في مجال العناية بالبشرة. كما أننا نعتبر الاخصائية نادية قدوةً لكافة السيدات ورائدة أعمالٍ ناجحة تمكنت من تأسيس عملها الخاص بالمثابرة والاجتهاد، ونُعد انجازاتها وأسلوبها المتميز الذي انتهجته خلال مسيرتها المهنية مثالًا يُحتذى لتمكين المرأة الإماراتية".
وجرت الفعالية بالتعاون مع شركة "ماضي إنترناشيونال"، الموزع الرائد لمنتجات التجميل على مستوى الشرق الأوسط، وقد اطلقت خلالها الاخصائية نادية مجموعة كريمات صممت لها حصريا من شركة ثالجو الفرنسية العالمية والتي تضم عناصرًا فريدة تلبي المتطلبات الخاصة للبشرة في منطقة الخليج العربي.
وقالت نادية الراشد: "أشعر بحماسة غامرة لإطلاق مركزٍ جديد متخصص في إجراء جلسات علاجية خاصة ببشرة الوجه للرجال، والذي يعد أول مركزٍ يقدم معالجات البشرة للرجال بإدارة نسائية في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما يسعدني إحداث هذه النقلة النوعية في ثقافة مجتمعنا، في ظل النجاح الكبير الذي يشهده مركزنا خلال فترةٍ قصيرة".
كما استقطبت شهرة نادية الراشد العملاء من مختلف دول الخليج العربي مثل السعودية والبحرين والكويت، وأصبح مركز نادية الراشد منارةً ومَعلمًا يرمز للنجاح الباهر والازدهار الذي يشهده قطاع المعالجات التجميلية في دولة الإمارات.

نبذة عن نادية الراشد
بدأت نادية الراشد مسيرتها المهنية كخبيرة عناية بالوجه عام 2010، وأطلقت أول مركزٍ لها في دبي. وقد استوحت معالجتها الخاصة بالوجه من مزايا الخيل بديعة التكوين وفائقة الجمال ومن بحثها الدؤوب عن أساليب علاجية تصنع الفرق وتجسد هذا الجمال في جسم الإنسان. وبرزت نادية كأحد الأسماء المرموقة والرائدة على مستوى دول الخليج في مجال العناية بالبشرة من خلال معالجاتها الفريدة، وبإطلاقها مجموعةً من المعالجات الخاصة بالرجال، أحدث نادية الراشد نقلة ثورية في عالم التجميل والعناية الشخصية في الإمارات.