بالصور.. محمد بن راشد: الإعلام يتحمل دورًا مهمًا في إعداد الأجيال الجديدة

15 أيار 2019

شدّد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على أهمية الدور الملقى على عاتق الإعلام في إعداد الأجيال الجديدة، مؤكدًا ضرورة تقديم محتوى متطور يسهم في بناء شخصية واعية.

 

وأوضح محمد بن راشد أن مسؤولية الإعلام العربي تجاه شعوب المنطقة لا تلبث أن تزداد أهميتها، في ضوء التطورات المتلاحقة التي تشهدها منطقتنا العربية، وما يجري في العالم من حولنا، بكل ما يحمله من تداعيات تتماس بشكل مباشر مع مصالح العرب، وتؤثر بصورة كبيرة في مقدراتهم ومكتسباتهم.

 

وجاء ذلك خلال لقاء سموه، بحضور سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، لفيفاً من الكُتَّاب والمثقفين ورؤساء تحرير الصحف المحلية والقيادات الإعلامية الإماراتية، وكبار مسؤولي المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية العاملة في الدولة، خلال اللقاء الرمضاني الذي نظمه المكتب الإعلامي لحكومة دبي في مدينة جميرا.

 

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن دولة الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وبمتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، تصل الليل بالنهار من أجل إرساء أسس نهضة تنموية تتجاوز تأثيراتها الإيجابية حدود دولتنا إلى نطاقنا العربي الأشمل، بل والعالم أجمع، انطلاقاً من إيماننا بقيمة التعاون في إيجاد الفرص، التي تسمح للجميع بإحراز نقلات نوعية في مضمار التقدم والتنمية.

 

وخلال حديثه إلى الإعلاميين، قال سموه إن "الإمارات، بقيادة خليفة، تسابق الزمن لإرساء دعائم مستقبل واعد لنا ولمنطقتنا والعالم.. فكل خطوة نخطوها هدفها سعادة شعبنا ورِفعة أُمَّتِنا ونشر الأمن والسلام في ربوع العالم أجمع. نتطلع لعالم يحظى فيه الجميع بفرصة في حياة أفضل.. قيمة العطاء أرساها زايد أساساً راسخاً لحياتنا، واليوم يواصل أبناء الإمارات عطاءهم في شتى المجالات، ليبقى اسم دولتهم دائماً رديفاً للخير والنماء".

 

ونوّه سموه بأهمية الدور المؤثر للإعلام في المجتمع، وقال: "لا يمكن أن نعتبر الإعلام مجرد قناة أو وسيلة لنقل الأحداث وتطوراتها للمتلقي.. فالإعلام شريك في صنع الحدث ورسم مساره وتحديد نطاقات تأثيره.. وهو دور يأتي مشمولاً بمسؤوليات نثق في قدرة صنّاع الإعلام على النهوض إلى مستواها والوفاء بمتطلباتها".