حج العام مفخرة للمسلمين.. أبرز عناوين صحف الإمارات الصادرة صباح الخميس

15 آب/أغسطس 2019

سلطت افتتاحيات صحف الإمارات، الصادرة صباح الخميس، الضوء على لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لبحث سبل توفير الحياة الكريمة للمواطنين، إلى جانب تناول النجاح الباهر الذي حققته السعودية في إدارة موسم الحج هذا العام.

فتحت عنوان "وطن يجمعنا" قالت صحيفة الاتحاد: "إن لكل وطن رجال يصنعون المجد والعزة لبلادهم، وفخر وطننا الذي يجمعنا يتجسد في إنجازات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة".

وأضافت أن سموهما يسيران معاً على درب واحد، وتجمعهما الخصال العظيمة التي ترتكز على نهج الخير والعطاء والتسامح، والعمل على رفعة دولتنا من أجل مستقبل مشرق يوفر أعلى مستويات جودة الحياة للمواطنين. وذكرت الصحيفة أن سموهما في لقاءاتهما يحرصان على بحث سبل توفير الحياة الكريمة للمواطنين، سعياً إلى تحقيق المزيد من الازدهار والإنجازات الرائدة لوطننا الغالي.

وأوضحت أن لقاء الخير الذي جمع سموهما تجديد للعهد على مواصلة العمل لبناء الإنسان الإماراتي بتعزيز قدراته المتميزة، وتسخير جميع الإمكانات لمصلحته، بما يعود بالنفع على دولتنا التي تستشرف المستقبل بمبادرات مميزة منحتها الإشادة الإقليمية والعالمية في المجالات كافة.

واختتمت بالقول: "إن جميع المبادرات والتوجيهات من قيادتنا الرشيدة تخدم أبناء الوطن في كل القطاعات، سواء كانت سكنية أو صحية أو تعليمية، أو غيرها من المجالات التي تلبي احتياجات جميع فئات المجتمع، وذلك تنفيذاً لنهج أسسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وبما يضمن سعادة شعبنا الكريم".

من ناحيتها، قالت صحيفة الخليج تحت عنوان "وطن في الوطن": "إن لقاءات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مستمرة، لكن شعب الإمارات يفرح بكل لقاء جديد؛ لأنه، منه، به، عبره، يلتمس المزيد من القوة، ويستمد المزيد من الثقة والطمأنينة، كما لو اجتمع الفرقدان في سماء الوطن، وكما لو أن سماء الوطن احتشدت على الأرض، مشيرة إلى جهة المستقبل وإلى معنى السمو".

وأضافت أن اللقاء لخير الوطن ومصلحة المواطن، ولبحث القضايا الوطنية ..أما ما فاض عن اللقاء ودل عليه، فوصف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بأنه "فخر الوطن.. والوطن الذي يجمعنا".

وذكرت الصحيفة أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في نظر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وطن في الوطن، وصف في الأقل الأدل، وحين تتسع الفكرة تضيق العبارة، ولا تفسير من بعد إلا ما يقوله الواقع، لكن بإسهاب كبير هذه المرة: هذا الانسجام بين أركان القيادة في دولة الإمارات يجسد مثالاً حياً ونابضاً بالحياة على نجاح المسيرة المظفرة، وعلى أن قادة السفينة يسيرون بها نحو أجمل الضفاف، حيث كل لقاء فرصة للتشاور وتبادل وجهات النظر، وصولاً إلى القرارات المهمة والمدروسة لتكريس نهضة الإمارات، والذهاب بها صعوداً إلى مستقبل بات ملموساً ومحسوساً في الحاضر.

ولفتت إلى أنه إذا كان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وطناً في الوطن، كما يؤكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ومن ورائه أهل الإمارات جميعاً، فإن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بلاد من الحاضر والحضور، والمقبل والإقبال. وأشارت إلى أنه كلنا اعتزاز واعتداد بهذه القيادة التي اتخذت رشد الحكم سبيلاً إلى الرقي، وحققت خصوصية الإمارات "الأنموذج"، على نحو مبهر هو محل إعجاب كل العالم، وموضع اتفاق البعيد قبل القريب.

وأضافت: "أما الرهان فإسهام الجميع انطلاقاً من المركز والدور في إنجاح مشروع الإمارات القائد الرائد ..المسؤولية هنا بعض الواجب الوطني، فلا محيد عن خدمة الإمارات؛ الفكرة والدولة والمشروع، وليس إلا الاشتغال على تحقيق حلم القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ونهج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله". واختتمت بالقول: "عاشت الإمارات منارة تنوير ونبع نماء، ومكاناً ساطعاً في الزمان، وزماناً شاهقاً في المكان".

من جانبها، وتحت عنوان "حج العام مفخرة للمسلمين"، قالت صحيفة البيان: "إن النجاح الباهر الذي حققته المملكة العربية السعودية في إدارة موسم الحج هذا العام، هو كما وصفته دولة الإمارات العربية المتحدة، مفخرة لكل مسلم، فقد تميز بالدقة والنظام والإدارة العالية التي وفرت أعلى مستويات اليسر والسهولة في أداء المناسك لما يقرب من مليونين ونصف المليون حاج، وساعد على ذلك المشروعات الضخمة والتوسعات العملاقة في الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة والتي أنجزتها ووفرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والتي أسهمت في أداء ضيوف الرحمن لفريضة الحج في جو يسوده الأمن والطمأنينة، وتميز موسم الحج هذا العام بالمشاهد الإنسانية المؤثرة، وبالدور الكبير الذي قامت به الفرق السعودية في خدمة الحجاج، والتي حازت إعجاب وتقدير الجميع".

وقالت الصحيفة في ختام افتتاحياتها: "إن ما قدمته المملكة العربية السعودية للحجيج هذا العام، وشاهده العالم كله، يؤكد قدرات المملكة وقيادتها في تحمّل مسؤولية هذه الشعيرة المهمة التي تمثل ركناً أساسياً في الإسلام، ويتطلع إليها مئات الملايين من المسلمين كل عام، مما يرسّخ المكانة الريادية للمملكة في العالم الإسلامي، ويقطع بالرد الحاسم على كل من تسول له نفسه النيل من مكانة المملكة بالمحاولات الفاشلة لتسييس الحج".