المحكمة الدولية تنظر دعوى إساءة وسائل إعلام قطرية وتركية للشعب السعودي وقيادته

10 آب/أغسطس 2019

أعلن المواطن السعودي الدكتور "أحمد البوقري"، تحريك دعوى قضائية في المحكمة الدولية لحقوق الإنسان بمدينة ستراسبورغ الفرنسية، ضد الإعلام التركي والقطري، في طريقة التعاطي السلبية الممنهجة مع جريمة اغتيال الصحافي "جمال خاشقجي".

وقام "البوقري" بتكوين وفد من الحقوقيين والمحاميين والإعلاميين، جاهز بملف حول التغطية الإعلامية التركية والقطرية الخاصة بملابسات مقتل الصحافي السعودي "جمال خاشقجي"، والتي مست في وسائل إعلام قطرية وتركية بالشعب السعودي.

وقال الدكتور "البوقري" إن "تلك الدعوى في محكمة ستراسبورغ، سترد على الاتهامات والاساءات التي استهدفت الشعب السعودي وقيادته أثر مقتل خاشقجي".

وشدد "البوقري" على أنه لا يهدف إلى الحصول على تعويضات مالية عند صدور حكم المحكمة، بل يطالب السلطات المعنية في الدوحة وأنقرة بتقديم اعتذار من الشعب السعودي الذي تضرر، وخصوصا في الخارج، من هذه الدعاية والحملات الإعلامية المغرضة التي استهدفت السعوديين في البلدان التي يزورونها أو تلك التي يقطنون فيها في الخارج.