المشاريع اللوجستية تفتح الأبواب أمام الاستثمارات الصينية في الإمارات

11 حزيران/يونيو 2019

تتأهب شركات صينية لاستثمار 4 مليارات دولار (14.68 مليار درهم) بمشاريع في دبي وأبوظبي وذلك بعد النمو الكبير الذي شهدته صناعة الخدمات اللوجستية في دولة الإمارات.

وأكدت ناديا عبد العزيز، رئيس اللجنة الوطنية للشحن والخدمات اللوجستية ونائب رئيس مجلس الإدارة العالمي للاتحاد الدولي لوسطاء الشحن (فياتا) على تواصل ازدهار الأعمال اللوجستية في الإمارات، حيث يتم إنشاء العديد من المشاريع لمعرض إكسبو 2020، والمستثمرين الصينيين في طريقهم للاستثمار في أبوظبي ودبي.

كما أشارت إلى وجود مجمعات لوجستية كبيرة في جبل علي ومجمع آخر في موقع المعرض، حيث يعنى أحد هذه المجمعات بمعالجة الأغذية فيما يعنى الآخر بالتصنيع والتصدير، بالإضافة إلى استثمارات بقيمة 4 مليارات دولار من قبل الشركات الصينية، في حين ستحظى أبوظبي بمشروع ضخم للخدمات اللوجستية من شأنه أن يعزز القطاع التجاري في الإمارات.

وأعربت ناديا عن بالغ تقديرها للشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، لتوجيهاته السديدة ودعمه المستمر لـ"اللجنة الوطنية للشحن والخدمات اللوجستية" (نافل)، من أجل تحقيق رؤيتها وأهدافها.

ومن جانبه، أكد أندريا كولو، مدير دبي ساوث في الكلمة التي توجه بها لأعضاء نافل، على المحفزات والعروض المقدمة إلى شركات الخدمات اللوجستية في الإمارات وإلى أعضاء نافل، مشيرًا إلى التسهيلات بالقول:"نحن نوفر مساحة مكتبية تقدر بنحو 60 متراً مربعاً، للعمل انطلاقاً منها، كما نقدم ترخيصًا مزدوجًا، وخدمة تسجيل شركة بالمنطقة الحرة دون الحاجة لأي جهة محلية راعية، ما يعني أنهم ليسوا بحاجة إلى وجود شركتين وهناك إمكانية لجمع الكل معًا تحت سقف واحد، وبالتالي خفض تكلفة إدارة شركتين".

بالإضافة إلى تقديم فترة سماح مدتها 3 أشهر على إيجار العام الأول، وهو ما يعادل تقريبًا خصمًا بنسبة 25%، فيما يمكن دفع بدل الإيجار على 4 أقساط.