فريال الزياري: ملكة جمال العرب 2019

14 تموز/يوليو 2019

خاص – الإمارات نيوز:

بجمالها وثقافتها استطاعت أن تخطف لقب ملكة جمال العرب للعام 2019، إنها الحسناء المغربية فريال الزياري ابنة مدينة "تطوان"، البالغة من العمر 24 عامًا من مواليد شهر آذار/مارس، التي نافست الكثير من الحسناوات العربيات وتوجت باللقب.

كيف تقدمتي للمشاركة في المنافسة على لقب ملكة جمال العرب للعام 2019؟

ما دفعني للمشاركة هو أني وصيفة لملكة جمال المغرب، فأرسلت إيميلًا إلى الجهة المسؤولة عن المسابقة في لبنان وتم قبولي، وكان هناك عدد كبير من المشاركات من مختلف أنحاء الوطن العربي، وعشنا أجواء ممتعة للغاية.

 

كيف كانت المنافسة بينك وبين المتسابقات العربيات في هذه المنافسة؟

كانت المنافسة بيننا صعبة وشديدة، رافقها التحدي والحماس، لكن ما يميز هذه المنافسة أنها كانت شريفة ولم تشهد أي خلافات أو مشاحنات.

 

كيف تصفين شعورك لحظة التتويج بلقب ملكة جمال العرب للعام 2019؟

عشت هذه اللحظة حينما توجت كوصيفة لملكة جمال المغرب، لكن شعوري في هذا التتويج كان مضاعفًا كوني الآن أصبحت الملكة، فكانت الفرحة أكبر، والشعور لا يوصف.

 

هل ستعود علاقتك مع "السوشيال ميديا" خاصة بعد أن اختفيتي عنها مؤخرًا؟

بالطبع، فحصولي على اللقب يتطلب مني العودة إلى هذا العالم لأتمكن من التواصل مع جمهوري.

 

ما هو مفهوم الجمال بالنسبة لك؟

لا يكفي أن يكون الإنسان جميلًا بشكله، بل يجب أن يقترن جمال الشكل بجمال الروح، لأن جمال الروح هو الذي يعطي للشخص الشعبية بين الناس، ويكسبه محبتهم، وانطباعًا رائعًا بينهم.

 

ماهي الميادين المهنية التي عملت بها؟ وماهي الهوايات التي تفضلينها؟

درست الطب في الرباط، ومن ثم اتجهت نحو الإعلام وعملت في مجال التقديم التلفزيوني، وبالنسبة للهوايات فأنا أحب ممارسة الرياضة، وركوب الخيل، كما أني من عشاق السياحة والسفر.

 

هل سنراك في مجال التمثيل قريبًا؟

أحب هذا المجال، وسأحرص على اختيار العروض التي تشكل إضافة لي، بعيدًا عن العروض التي لا فائدة منها، وسأكون قريبًا في مجال التمثيل عبر بوابة السينما، من خلال عمل كوميدي سيصور في أبو ظبي، إلى جانب مجموعة من الفنانين من السعودية وسوريا، الإمارات، ولبنان.

 

تتميز حياة ملكات الجمال بوجود مساحة كبيرة للعمل الإنساني، كيف ستوظفين هذه المساحة؟

هناك العديد من المشاريع قيد الدراسة، وسأقوم بجولة إنسانية في بلدي المغرب، وفي لبنان، والإمارات.