الإعلامية خديجة الوعل: أعود إلى السعودية لإدارة شركتي وإذاعة خاصة

11 حزيران/يونيو 2019

بعد خمسة عشرة عاما من العمل كمذيعة في إذاعة إم بي سي إف إم، عادت الإعلامية السعودية خديجة الوعل إلى بلدها لتطلق فيه عملا إعلاميا مترافقا مع افتتاح شركة للفعاليات المتنوعة واضعة حدا للشوق والحنين لمسقط رأسها.

وفي تصريحات خاصة كشفت الوعل عن انتقالها رسميا من دبي إلى السعودية موضحة أن العمل الإعلامي سيبقى في صلب اهتماماتها.

وقالت:" رجعت إلى بلدي وافتتحت شركة للفعاليات، إضافة إلى إدارتي لقناة تلفزيونية وإذاعية في الوقت نفسه".

وكشفت عن أن دورها سيتغير في المرحلة المقبلة مشيرة إلى أنها ستكون مسؤولة وليس فقط مذيعة، مؤكدة أن هذا التحول يأتي في ضوء الطموحات الشخصية لديها والتي تندرج المسؤوليات ضمن نطاقها.

وبينت أن القناة والإذاعة ستشهدان بثا على مواقع التواصل ضمن تطبيقات خاصة ليكون البث مرئيا ومسموعا وإلكترونيا. 

وأشارت إلى أن اللمسات الأخيرة على المشروع ستنتهي لتطلق القناة قريبا وفق تقديرها.

وحول المبادرات التي اطلقتها أكدت أنها عديدة وذكرت منها مبادرة نجوم ومشاهير بمشاركة نجوم الفن وتهتم فيها بمرضى الفشل الكلوي، ومبادرة التسامح في الإعلام في شهر رمضان المنقضي، فضلا عن مبادرة اليوم العالمي للراديو والتي توجهت فيها لمناقشة تجاهل الناس للإذاعة برغم أهميتها. 

وحول مشروعها الشخصي المقبل، قالت إنها انتهت من تأليف كتابها "رحلتي مع الإذاعة" والذي خصصته عن مشوارها الإذاعي، مشيرة إلى أنها تبحث عن دار نشر مناسب للاتفاق معه على الطباعة.